واشنطنُ تعلنُ موقفَها من قرارِ منظّمةِ حظرِ الأسلحةِ الكيماويةِ بحقِّ نظامِ الأسدِ

أشادت الولاياتُ المتحدة الأمريكية بقرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية مساء أمس الخميس “إدانة شنِّ نظام الأسد ثلاثَ هجمات بالأسلحة الكيماوية على بلدة اللطامنة الواقعة شمال غرب سوريا عام 2017”.

وذكرت وزارةُ الخارجية الأمريكية في بيانٍ رسمي بأنّ “القرار يقرّبنا أكثرَ من محاسبة نظام الأسد على استخدامه للأسلحة الكيماوية ضدّ المدنيين”.

وأضاف البيان أنّ “فريق التحقيق التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية خلصَ في نيسان 2020 إلى وجود أسباب معقولة للاعتقاد بأنّ نظام الأسد كان مسؤولاً عن ثلاث هجمات بالأسلحة الكيماوية على اللطامنة في آذار 2017”.

ولفت إلى أنّ “القرار يتماشى تماماً مع موقف الولايات المتحدة بأنّه من غير المقبول استخدام الأسلحة الكيماوية في أيِّ وقتٍ وفي أيِّ مكان وتحت أيِّ ظرف”، موضّحاً أنّ “القرار أكّد ضرورة محاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيماوية وتقديم الجناة إلى العدالة”.

وجدّد البيان التأكيد على موقف واشنطن بأنّ الحل السياسي وحده هو الكفيل بحلِّ الصراع السوري بشكل دائم بما يتفق مع قرار مجلس الأمن 2254.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية دعت في وقتٍ سابق من أمس الخميس نظام الأسد إلى الكشف عن مخزونه الحالي من الأسلحة الكيماوية، وكذلك منشآت إنتاجها وغيرها من المرافق ذات الصلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى