والي هاتاي التركيّةِ ينفي الادعاءاتِ حول عددِ السوريينَ في الولايةِ

نفى والي هاتاي، رحمي دوغان، الادعاءاتِ حول عددِ اللاجئين السوريين المقيمين في الولاية، قائلًا إنّهم يشكّلون نحو 18% فقط من عددِ السكان.

وقال دوغان في اجتماع أجراه مع الصحفيين في الولاية، في 11 من حزيران، إنَّ عددَ اللاجئين السوريين بلغ نحو 429 ألفَ شخصٍ، وإنّ تعدادَ نفوسِ سكان الولاية الأتراك وصل إلى حوالي مليون و670 ألفًا، بحسب ما نقلته صحيفةُ “خبر تورك”.

وأوضح الوالي، أنَّه بحسب الإحصائيات التي قامت بها وحداتُ الشرطة والدرك في الولاية بالذهاب إلى عناوين السوريين، والتي بدأت بشهرِ كانون الأول الماضي، أشارت إلى أنَّ العددَ الفعلي للمقيمين في الولاية هو حوالي 370 ألفَ شخصٍ.

وأشار إلى أنَّ قسماً من المسجّلين في الولاية لا يقيمون فيها، مبيّناً بذلك أنَّ نسبةَ السوريين الفعلية تشكّل 18% من السكان.

وأشار دوغان إلى أنّ من يبقى قيدُ بطاقة “الحماية المؤقّتة” الخاصةِ به، غيرَ مفعّل لمدةِ سنتين يُحذف قيدُه لدى الولاية.

ولفت إلى أنَّ ولاية هاتاي وبسبب موقعِها الجغرافي الحدودي مع سوريا، تأثّرت من الحرب في سوريا، مبيّناً أنَّ هذا الوضع يمكن السيطرةُ عليه.

كما أوضح الوالي، أنَّ عددَ الأطفال السوريين الذين ولدوا بين حزيران عام 2021 وحزيران الحالي، وبحسب الإحصائيات التي أجريت في كلّ مستشفياتِ الولاية، بلغ عشرةَ آلاف طفلٍ، بينما وُلد في نفس الفترة حوالي 22 ألفَ طفلٍ تركي، موضّحاً أنَّ العددَ الكلّي للأطفال حديثي الولادة يشكّل نسبة 25% من الأطفال الأتراك، مبيناً أنَّ المبالغةَ في عددهم غيرُ صحيحة ولا تستند إلى الواقع.

وكان رئيسُ بلدية ولاية هاتاي، لوتفو سافاش زعمَ في وقت سابقٍ أنّ عددَ الأطفال السوريين حديثي الولادة يشكّل 75% من نسبة الأتراك، مدّعياً أنَّ عددَ السوريين المُقيّدين في الولاية بلغ 500 ألفِ سوري بالإضافة إلى ما بين الـ100 والـ300 ألفِ شخصٍ غير مسجّلين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى