وزارةُ الدفاعِ في الحكومةِ المؤقّتةِ تعلنُ عن استعدادِها لإطلاقِ كليةٍ عسكريةٍ في الشمالِ المُحرّرِ

أعلنتْ وزارةُ الدفاعِ في “الحكومةِ السوريةِ المؤقّتةِ”، أنَّ قيادةَ “الجيش الوطني السوري”، وعبرَ “هيئة الأركان” التابعةِ لها، تستعدُّ لإطلاق كليةٍ عسكرية في شمال سوريا، ضمن خطواتٍ تهدف إلى تنظيمِ المؤسسةِ العسكرية والانتقال بها نحو مزيدٍ من الانضباط والتراتبية العسكرية.

وقال المكتبُ الإعلامي للوزارة في بيانٍ عبرَ معرفاتِه على مواقعِ التواصل، إنَّ الكليةَ العسكرية ستركّزُ على إنهاءِ الحالة الفصائلية، والبدءِ ببناء جيشٍ وطني سوري تحكمُه القوانينُ والأنظمة العسكرية.

وأضاف البيانُ أنَّ الخطوةَ تهدف أيضاً إلى تدريبِ الطلاب داخلَ الكلية، ليتمَّ تخريجُهم ضباطاً برتبة ملازمٍ وفقَ قوانين عسكرية محدّدةٍ، بدءاً من معاييرِ القبول التي تحدّدُها الشروطُ الطبيّةُ والأخلاقيةُ والثقافية “الثورية”، والتحصيل العلمي للمتقدّم إلى الكلية.

وسيتمُّ تلقينُ الطلاب، المنهاجَ والعلوم العسكرية بشقّيها النظري والميداني، وفقَ أسسٍ حديثة يتمُّ اعتمادُها في معظم الجيوش، وصولاً إلى اختيارِ المدرّبين ومعظمُهم من الضباط والأكاديميين المؤهلين للقيام بعملية التدريبِ، وفقَ البيان.

وبحسب وزيرِ الدفاع حسن الحمادة، من المقرَّرِ أنْ تدخلَ الكليةُ العسكرية، حيزَ العمل التدريبي خلالَ عامٍ أو أقلَّ، وأنْ تستوعبَ 400 طالبٍ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى