وزيرُ الاقتصادِ اللبناني: اللاجئونَ السوريون ليسوا سبباً بأزمةِ الخبزِ في لبنانَ

دعا وزيرُ الاقتصادِ في حكومة لبنان أمين سلام، إلى عدمِ تحميلِ اللاجئين السوريين في لبنان مسؤوليةَ أزمة الخبز، نافياً أنْ تكونَ الأفرانُ تبيع الخبزَ على الهوية.

وقال سلام إنَّ بعضَ أصحاب الأفران قاموا بتزويد بعضِ السوريين بعدد كبيرٍ من ربطات الخبز، وصل في بعض الأحيانِ إلى 30 ربطةً، “مما حرمَ المواطنين اللبنانيين من الحصولِ على الخبز”.

وأضاف سلام في حديثه لموقع تلفزيون سوريا، إنَّ “الاستهلاكَ اليومي للخبز لمليون ونصفِ المليون لاجئ سوري يقدّر بنحو 500 ألفِ ربطةِ خبزٍ، علماً أنَّ دعمَ هذا العدد من ربطات الخبز يساوي نحو 6 ملايين دولارٍ”.

وأشار الوزير اللبناني إلى إنَّ الدولةَ اللبنانيّة تواجه مشكلةً كبيرة في ضبطِ المعابرِ غيرِ الشرعية، معتبراً أنَّ “هذه المسألةَ لن تُحلَّ إلا عبرَ تنسيقٍ كاملٍ بين الدولتين اللبنانية والسورية، إذ أنَّه لا يمكن ضبطُ الحدود المشتركة بين بلدين من قِبل بلدٍ واحدٍ دون الآخر”.

وكان ناشطون تداولوا تسجيلاتٍ مصوّرةً على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر تعرّضَ لاجئين سوريين للاعتداء من مواطنين لبنانيين، أثناء وقوفِهم للحصول على الخبزِ أمام الأفران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى