وفاةُ روائيّ سوريٍّ في جبالِ الألبِ بالنمسا

تُوفي الشاعرُ والروائي السوري جاد ترجمان، يوم السبت 30 تموز، بعدَ سقوطِه من مسافة 50 متراً بالقرب من جبال الألب في مدينة سالزبورج النمساوية، في أثناء ممارستِه لهواية تسلّق الجبال.

ووفقاً لما نشرَه أصدقاؤه الذين نعوه عبر “فيس بوك”، من بينهم الفنانُ السوري “محمد أوسو” فقد كان سببُ سقوط الروائي “ترجمان” في طريق نزولِه من الجبل هو تغيّرُ الطقس وتدهورُ الأحوال الجويّة، ما أدّى إلى سقوط الأمطار.

وينحدر “جاد ترجمان” المولود عام 1989 من مدينة دمشق، ودرس اللغة الإنجليزية في جامعتها.

في عام 2014 قرّرَ “ترجمان” الانشقاقَ عن قواتِ الأسد حيث كان مجنّداً فيها، وكتبَ حينها عبرَ صفحتِه في “فيس بوك” حينها “لم أكن أريدُ أنْ أحمل سلاحاً في يدي وأقتلَ شخصاً آخر”.

وصل “ترجمان” إلى النمسا عبرَ لبنان وتركيا، ووصل إلى مدينة سالزبورغ عبرَ القطار، وبقي هناك، وبدأ يكتب روايته الأولى باللغة الألمانية التي تعلّمها بفترة زمنية قصيرة، بحسب ما قاله في إحدى لقاءاته الصحفية.

صدرت عنه روايتُه الأولى “عندما يهاجر الياسمين”، استعرضَ فيها قصةَ الهروبِ واللجوء، وروايتُه الثانية حملت اسمَ “رائحة الروح”، وروايتُه الثالثة التي على أبواب النشرِ تحت عنوان “عندما يغرسُ الياسمينُ الجذورَ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى