وفدٌ من المستثمرينَ العربِ الأميركيين يزورُ مناطقَ الشمالِ السوري المُحرَّرِ

زار وفدٌ من كبار المستثمرين السوريين المغتربين ومسؤولٌ عربي في غرفة التجارة العربية في الولايات المتحدة، مناطقَ شمالَ حلب الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري، لبحثِ إمكانية توفيرِ مشاريعَ استثمارية وتنموية ضخمة، تسهم في دعمِ الاقتصاد وتوفير فرص العمل للسوريين.

صحيفة “الشرق الأوسط” نقلت عن مصدر “طلبَ عدمَ الكشف عن اسمه”، قوله إنَّ “وفداً من المستثمرين العرب في مختلف المجالات الاستثمارية، بينهم عددٌ من رجال الأعمال السوريين المغتربين في الولايات المتحدة، يرافقهم مستثمرٌ من الجنسية البحرينية، بدأ زيارةً رسمية، لأعزاز وعفرين والباب بريف حلب”.

واطّلع الوفد خلال لقائه الأول، الذي جرى يوم الأحد الماضي، في جامعة حلب الحرّة، مع عددٍ من المسؤولين في الحكومة السورية المؤقّتة وعددٍ من رؤساء المجالس المحلية، على واقع الخدمات المتوفّرة للمواطنين والوضع الاقتصادي في المنطقة.

وأضاف المصدر، أنَّ الوفد تابع جولتَه على مدار اليومين الماضيين برفقةِ عددٍ من المسؤولين السوريين في المعارضة، إلى مدن عفرين والباب والراعي، وعاين تلك المناطقَ بدقّةٍ، والتقى خلالها عدداً من التجار المحليين وشخصياتٍ مدنيّة، واستمع منهم لحاجة المنطقة الماسّة للمشاريع الاستثمارية والتنموية التي تسهم في دعمٍ اقتصادها.

كما جرى أيضاً التشاورُ خلال اللقاء حول إمكانية تنفيذِ المستثمرين لعدد من المشاريع الاستثمارية، مثلِ معامل أغذية ومصانعِ الحديد الصلب ومعاملَ لسلع أخرى “والتي يمكن البدءُ بتنفيذها وانطلاقِ العمل بها خلال الفترة القادمة، من أجل توفير فرصِ عملٍ جديدة للشبان السوريين في مناطق الشمال المحرّر”.

ووفقاً للمصدر، أكّد أحدُ أعضاء الوفد للمسؤولين السوريين خلال الزيارة، أنَّها “زيارة خاصة وتحظى باهتمامٍ بالغ من واشنطن وتركيا، من أجل تحسين الوضعِ المعيشي والاقتصادي لأبناء المنطقة، والمساهمةِ في توفير مستلزماتهم الحياتية من خلال إطلاق مشاريعَ استثمارية على مراحل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى