وفدُ الائتلافِ الوطنيُ إلى بروكسل يلتقي وفداً من الخارجيةِ التركيّةِ

التقى وفدُ الائتلافِ الوطني السوري إلى بروكسل برئاسةِ رئيسِ الائتلاف “سالم المسلط”، وفداً من الخارجية التركيةِ برئاسة نائبِ وزير الخارجية التركي “سادات أونال”، وذلك على هامشِ المؤتمر السنوي السادسِ للمانحينَ حول سوريا.

وجرى خلال اللقاء بحثُ المستجدّاتِ الميدانيّةِ وتطوّراتِ العملية السياسية والوضع الإنساني في المناطق المحرّرة، وأوضاع السوريين في تركيا، وفقاً لما أوردَه الموقعُ الرسمي للائتلاف.

كما تحدّث الحضورُ حول العملية السياسية وحالة التعطيل التي ما زال يمارسُها نظامُ الأسد لعدم وجودِ ضغوطات جدّية وحقيقية عليه وعلى داعميه من قِبل المجتمع الدولي.

وأكّد وفدُ الائتلاف على الالتزام بالحل السياسي وفقَ القرارات الدولية ذات الصلة وخاصةً بيان جنيف والقرارين 2118 و 2254.

كذلك أكّد على أهمية تفعيلِ ملفّ المساءلة والمحاسبةِ لنظام الأسد على جرائمه المرتكبة بحقّ المدنيين، ولا سيما الجرائمِ المرتكبة ذبحاً بالسكاكين ورمياً بالرصاص وقصفاً بالمدافع والبراميل والطائرات وخنقاً بالأسلحة الكيماوية، مطالباً بضمان منعِ نظام الأسد الإفلات من العقاب، واستغلال ردودِ الأفعال على التي صاحبت الكشفَ عن ما حصل في مجزرة التضامن عام 2013.

وشدّد وفدُ الائتلاف على أنَّ سوريا لم ولن تكونَ آمنة في ظلّ وجودِ نظام الأسد وقواتِه وأجهزته الأمنيّة، ولفت إلى أنَّ عودةَ اللاجئين يجب أنْ تكونَ طوعية وآمنةً وكريمة.

واستعرض الحضورُ الأوضاعَ في المناطق المحرّرة، وطالب بضرورة تحسينِ الواقع المعيشي ورفعِ مستوى الخدماتِ في المنطقة، وأشار وفدُ الائتلاف إلى الحاجة الماسّة لدعم التعليمِ والصحة والمشاريعِ الزراعية في المناطق المحرّرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى