البنتاغون يعلنُ موقفَهُ تجاهَ أيِّ عملٍ عسكريٍّ مرتقبٍ في شرقِ الفراتِ

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) يوم أمس الاثنين عن موقفها تجاه أيّ عمل عسكري تركي مرتقب في شمال شرق سوريا، وذلك بعد ساعات من إعلام واشنطن لميليشيات “قسد” بأنّها لن تدافع عنها في مواجهة الهجوم التركي.

حيث صرّح المتحدّث باسم البنتاغون “جوناثان هوفمان” في بيان رسمي، جاء فيه: “وزارة الدفاع أوضحت لتركيا، مثلما فعل الرئيس، أنّنا لا نؤيد أيّ عملية تركية في شمال سوريا، والقوات المسلحة الأمريكية لن تدعم أيّ عملية من هذا النوع أو تشارك فيها”.

وفي سياق متصل، أدلتْ المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية “كارلا غليسون” بتصريحات صحفية لوكالة الأناضول التركية قالت فيها: إنّ “مركز العمليات الجوية المشتركة أخرج تركيا من ترتيب المهام الجويّة في سوريا، وأوقف تزويدها بمعلومات مراقبة واستكشاف”.

ورداً على سؤال عمّا إذا كانت هذه الخطوة بمثابة إغلاق المجال الجوي بوجه سلاح الجو التركي، حيث أوضحت “غليسون”: “من الناحية التقنية لا يمكننا القول بأنّ المجال الجوي أُغلق في وجه الطيران التركي، ولكن عندما يتمّ إخراج آلية جويّة من ترتيب المهام الجوية، فإنّ تحليقها في مجال جوي دون تنسيق أشبه بالمستحيل”.

ومن جانب آخر قال أحد مسؤولي البنتاغون إنّ القوات الأمريكية لن تقف في وجه القوات التركية في عمليتها المرتقبة شمال سوريا، مدعّياً أنّ الخطوة التركية ستسفر عن نتائج أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى