مسؤولٌ تركيٌّ: القواتُ التركيّةُ ستبدأ مهمّتُها في إدلبَ بعدَ انتهاءِ المهلةِ

قال مسؤول تركي أنّ قوات بلاده ستبدأ بمهمتها في الهجوم على قوات الاسد في إدلب، عقبَ انتهاء مهلة شباط التي حدّدها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وأفاد المتحدث باسم حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا عمر جليك بأنّ إصرار أنقرة في إدلب لا تراجع فيه، وجميع التدابير اتّخذت.

وأضاف جليك في تصريح صحفي اليوم الخميس، أنّ “الاستعدادات استكملت وقواتنا المسلحة ستقوم بمهمتها عندما تنتهي المهلة المحدّدة لنظام الأسد من أجل الانسحاب إلى الخطوط المحدّدة”.

وأكّد جليك أنّ أنقرة لن تقبلَ بفرض قوات الأسد أمرًا واقعًا في إدلب، برفضِ الانسحاب من المناطق التي احتلتها.

وتأتي تصريحات المسؤول التركي قبلَ يومين من انتهاء المهلة التي منحها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لقوات الأسد بالانسحاب من المناطق التي احتلتها في ريف إدلب الشرقي والجنوبي، والتي أسفرت عن محاصرة عددٍ من نقاط المراقبة التركية.

وجدّد أردوغان تهديده، في خطاب أمام الحزب أمس، بأنّ “المهلة التي منحناها لنظام الأسد من أجل وقْفِ هجماته على إدلب والانسحاب لحدود اتفاق سوتشي تقترب من نهايتها”، قبل نهاية الشهر الحالي.

وأكّد الرئيس التركي أنّ تركيا ستعيد قوات الأسد إلى ما وراء نقاطها في إدلب، وستفكّ الحصارَ عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى