الشمال المحرر

بعدَ ساعاتٍ من إعلانهِ حظراً جويّاً فوقَ إدلبَ.. نظامُ الأسدِ يخسرُ طائرتينِ حربيتينِ ويعترفُ بسقوطهِما

سقطت طائرتان حربيتان تابعتان لقوات الأسد في أجواء محافظة إدلب, وذلك بعد وقت قليل من إعلان نظام الأسد عن إغلاق المجال الجوي لرحلات الطائرات، والطائرات المسيّرة فوق المنطقة الشمالية الغربية من سوريا وبخاصة فوق محافظة إدلب.

وقال مراسل شبكة المحرّر, إنّ طائرتين حربيتين من نوع سيخوي 24 تابعتين لقوات الأسد, تمّ استهدافهما في أجواء جبل الزاوية جنوب إدلب, وسقطتا في مناطق تسيطر عليها قوات الأسد بريف إدلب.

ووفق مراصد تتّبع حركة الطيران بإدلب، فإنّ الطائرتين من نوع سيخوي 24, ورمزهما “رياح وذهبي”، في الوقت الذي غادرت فيه طائرة حربية su-24 ثالثة رمزها فضي من أجواء ريف إدلب على الفور بعد تلقّيها أوامر من القاعدة للمغادرة.

واعترف نظام الأسد بسقوط الطائرتين, وقالت وكالة “سانا” الناطقة باسمه إنّ القوات التركية استهدفت الطائرتين الحربيتين في إدلب وأنّ الطيارين هبطوا منهما بسلام.

ويأتي سقوط الطائرتين بعد ساعات من إعلان نظام الأسد عن إغلاق المجال الجوي فوق المنطقة الشمالية الغربية وبخاصة فوق إدلب.

ونقلت وكالة أنباء “سانا” الناطقة باسم نظام الأسد، عما أسمته مصدر عسكري، قوله إنّ قيادة قوات الأسد تعلن عن إغلاق المجال الجوي لرحلات الطائرات والطائرات المسيرة فوق المنطقة الشمالية الغربية من سوريا وبخاصة فوق محافظة إدلب.

وزعم المصدر أنّه سيتمّ “التعامل مع أيِّ طيران يخترق مجالنا الجويّ على أنّه طيران معادٍ يجب إسقاطه ومنعُه من تحقيق أهدافه”.

وفي 14 شباط الماضي، أسقطت الفصائل الثورية، طائرة مروحية لقوات الأسد بريف حلب الغربي، سقطت في منطقة عينجارة، وسبقها في 11 شباط الماضي إسقاط طائرة مروحية في أجواء مدينة سراقب شرق إدلب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق