سياسة

أردوغان: خسائرُ نظامِ الأسدِ الماديةِ والبشريةِ ما هي إلا بدايةٌ

جدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تهديداتِه لنظام الأسد بالانسحاب إلى حدود اتفاق سوتشي, واعتبر أنّ خسائر نظام الأسد البشرية والمادية هي فقط البداية.

وقال الرئيس التركي خلال كلمة ألقاها خلال مشاركته في فعاليةٍ لحزب العدالة والتنمية بالعاصمة أنقرة, “كبّدنا نظام السوري أكبرَ خسارةٍ في تاريخه، وخسائرُ النظام البشرية والمادية حتى الآن، ما هي إلا بداية”.

وأضاف, “سنؤكّد لهؤلاء الغافلين، على أنّنا دولة كبيرة لا تنحني ولو قُطع رأسنا، وأقول لروسيا وإيران مجدّداً، ليست لتركيا أيُّ مشكلةٍ معكما في سوريا”.

وأكّد الرئيس التركي أنّ قوات الأسد سيكون مصيرها الهلاك في حال لم تنسحبْ إلى الحدود التي وضّحتها تركيا.

واضاف قائلاً, “منزعجون من تدهور الأوضاع في سوريا إلى هذه الدرجة، ونظامُ الأسد هو المسؤول عمّا آلت إليه الأمور”.

ولفت الرئيس التركي إلى أنّ تقارير اللجنة التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا، أظهرت ارتكاب نظام الأسد جرائم حربٍ باستهدافها المدنيين والمنظمات الطبية.

وأشار إلى أنّ تركيا لا تعتمد في كفاحها على دولة أو مؤسسة معيّنة، بل تعتمد على إمكاناتها وقدراتها وسواعد جنودها وشجاعتهم.

وفي معرض تعليقِه على عملية “درع الربيع” التي بدأت عقب اعتداء قوات الأسد على الجنود الأتراك بمحافظة إدلب، قال أردوغان: “واجبٌ علينا دحرُ وتدميرُ من تسبّب في استشهاد جنودنا”.

كما حذّر الرئيس التركي دول القارة الأوروبية من تدفّقِ ملايين اللاجئين والمهاجرين نحو أراضيها, وقال في هذا السياق: “منذُ فتحِ حدودنا أمام اللاجئين، بلغَ عددُ المتدفّقين نحو الدول الأوروبية مئات الآلاف وسيصل هذا العدد الى الملايين”.

وأكّد أردوغان أنّ بلاده عازمةٌ على عدم تحمّل عبء مستدام لملايين اللاجئين على حدودها والفارّين من نظام الأسد الظالم والمنظمات الإرهابية.

وأوضح أنّ تركيا تكافح في سوريا من أجل أمن أراضيها وإنهاء الأزمة الإنسانية التي يعاني منها ملايينُ السوريينَ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الله يحمي رئيس تركيا ابو بلال ترفع لك القبعة ورحمة الله على شهداء سوريا وتركيا وما النصر إلا من عند الله وبالله المستعان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق