سوريون

إدلب: طبيبةُ الفقراءِ والنازحينَ في ذمّةِ اللهِ بعد معاناةٍ مع المرضِ

توفيتُ أمس الجمعة طبيبة الفقراء “عالية القصاص” المنحدرة من مدينة سلقين شمالَ إدلب, بعد صراعٍ مع المرض.

وأفادت مصادر محلية من المهجرين المقيمين في مدينة سلقين شمال إدلب, أنّ الطبيبة “عالية القصاص” وافتها المنية صباحَ أمس الجمعة في تركيا, بعد نقلِها إلى هناك للعلاج.

وأضافت المصادر أن الطبيبة “عالية” تعتبر من أبرز الوجوه الإنسانية في المنطقة, والتي عرفت بخدمة المهجّرين والفقراء دون مقابل أو بشكلٍ رمزي حتى سمّيت بـ”طبيبة الفقراء”.

وأشارت المصادر إلى أنّ “القصاص” زوجة الصيدلي “أمين كوسا” مثال يُحتذى به في الإنسانية والأخلاق الرفيعة حيث صبّت جهودها لخدمة المهجرين في عيادتها المتواضعة, مضيفة أنّها فتحت بيتها وحولته لعيادة تستقبل فيه الحالات المرضية والإسعافية في أيِّ وقتٍ رغم كبرَ سنّها.

وأضافت أنّ “طبيبة الفقراء” تعالج المرضى وتهتم بهم بشكلٍ كبير دونَ مقابل ومن يحاول أنْ يدفع لها تكتفي بمبلغ 500 ل.س, وتابعت أنّ المهجرين والفقراء حزنوا كثيراً عندما فقدوا الطبيبة بعد أنْ أصابها مرض أجبرها للانتقال إلى تركيا للعلاج حيث وافتها المنية صباح أمس الجمعة في تركيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق