تقارير

صحيفةٌ تركيةٌ: حزبُ “الجيد” المعارضُ يتحمّلُ مسؤوليةَ الاعتداءِ على طلابٍ سوريينَ في هاتاي

حمّلت صحيفة “يني شفق” التركية نواب من حزب “الجيد” التركي المعارض مسؤولية “الاعتداء العنصري” الأخير الذي تعرّض له طلاب سوريون على يدِ أتراك في ولاية هاتاي.

وتحت عنوان “أنتم شركاء في الجريمة”، قالت الصحيفة يوم أمس الجمعة إنّ “خطاب العنصرية والكراهية المنهجي ضدّ السوريين لأعضاء في حزب (الجيد) انعكس عنفاً في الشارع”.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ شابين سوريين في هاتاي كانوا قد تعرّضوا للضرب حتى الموت على يد مجموعة عنصرية من 15 شخصاً، وعلى الرغم من مرور أربعة أيام على الحادثة، إلا أنّ المهاجمين لا يزالون مجهولين.

وأكّدت الصحيفة أنّ أعضاء حزب “الجيد” المعارض، وعلى رأسهم “أوميت أوزداغ” و”محمد أرصلان” و”إيلاي أكسوي” و”سيد يوجال” و”سنان أوغان”، يقودون خطاب الكراهية ضدّ السوريين عبْرَ حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونقلت الصحيفة بعض مشاركات الأسماء السابقة في حملات عنصرية ضدَّ السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأسابيع الماضية.

وكانت ولاية هاتاي قد أصدرت بياناً حول الاعتداء على طلاب سوريين في الولاية، وقالت إنّ التحقيق لا يزال مستمراً للكشفِ عن هويةِ المهاجمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق