“منسّقو الاستجابةِ”: عدمُ الالتزامِ سيؤدّي إلى زيادةِ أعدادِ الإصاباتِ في الشمالِ المحرّرِ

حذّر فريقُ “منسّقو استجابة سوريا” من فقدان سيطرة المؤسسات الصحية في الشمال السوري المحرَّر خلال الفترة المقبلة على إصابات فيروس “كورونا”، وذلك نتيجة زيادتها بشكلٍ ملحوظ خلالَ الأيام الأخيرة.

حيث سجلت السلطات الصحية أمس الجمعة في الشمال السوري المحرّر أعلى عددِ إصابات بفيروس كورونا منذ بدءِ ظهور الجائحة في المنطقة، ليصلَ عددُ الإصابات المسجلة حتى الآن 170 إصابة.

وأضاف الفريق في بيانه بأنّه “لا زلنا نشاهد الكثير من التجمعات الكبيرة المتعدّدة وفي كثير من الأماكن كالشوارع والأسواق والمطاعم وغيرها بدون اتخاذ أيٍّ من الإجراءات الموصى بها، وهو ما سبّب هذا الارتفاع في عددِ الإصابات، ومن المتوقع أنْ يستمرَّ عدّاد الإصابات بالتصاعد.

وأشار الفريق إلى “أنّ زيادة أعداد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا هو جرسُ إنذار جديد للسكان المدنيين في المنطقة، وقد حذّرنا سابقاً ولعدّةِ مرّات من أنّ عدم الالتزام سيؤدي إلى زيادة أعداد الإصابات، وندعو من جديد إلى اتخاذ إجراءات صارمة بحقّ المخالفين لإجراءات السلامة”.

كما دعا فريق “منسقو استجابة سوريا” السكان المدنيين في المنطقة إلى التحلّي بالجديّة والحزم عبْر الالتزام بالإجراءات الوقائية، وخصوصاً ارتداء الكمامات، والحفاظ على التباعد الجسدي، وتعقيم اليدين في كافة المرافق ذات التجمعات البشرية.

وطالب الفريق جميع الوكالات الدولية والمنظمات الإنسانية ببذل المزيد من الجهود من خلال تقديم الدعم الصحي اللازم للمؤسسات الصحية في المنطقة، لإجراء المزيد من الاختبارات والتحاليل لكشف الحالات بشكلٍ فوري والعمل على احتوائها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى