قُبيلَ ساعاتٍ منَ القصفِ الإسرائيلي في ديرِ الزورِ.. مصادرُ تكشفُ سحبَ روسيا لعناصرِها من المدينةِ

كشفتْ مصادرُ إعلامية محلية, عن قيام القواتِ الروسية بإخلاء عناصرِها وبعضِ ضباطها من مدينة البوكمال شرقي سوريا، قبلَ تعرَّضها للقصف الإسرائيلي، فجرَ اليوم الأربعاء.

وبحسب موقع “عين الفرات” المتخصّص بأخبار المنطقة الشرقية من سوريا، فقد سحبتْ القوات الروسية العشراتِ من عناصرها وقيادييها من مدينة البوكمال، مساء أمس الثلاثاء.

وأضاف أنَّ أسبابَ سحبِ القوات الروسية من المدينة الخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية غيرُ معروف، إلا أنَّه أرجع تلك الانسحابات لوجود خلافاتِ غير معلنةٍ بين روسيا وإيران.

ووفقًا للمصدر، فإنَّ القوات الروسية لم تبقِ ضمن مقرِّها الكائن بالفندق السياحي في مدينة البوكمال سوى بعضِ العناصر المحليين، خوفًا على جنودها من غدرِ الميليشيات الإيرانية.

ولم تمضِ عدّةُ ساعات على نشرِ الموقع خبرَ الانسحاب الروسي حتى تعرَّضت عشرات الأهداف التابعة لإيران وقوات الأسد في دير الزور لأكثرَ من خمسين غارةً جويّةً، يعتقد أنَّها إسرائيلية.

ونشر المصدر ذاته إحصائية أولية لأعداد القتلى الإيرانيين والتابعين للنظام، خلالَ القصفِ الجوي الذي تعرَّضت له عدّةُ مواقع في دير الزور والبوكمال، فاقت الـ60 قتيلًا، بالإضافة لعشرات الجرحى.

هذا وتشهد العلاقاتُ بين الميليشيات الإيرانية والقوات الروسية توتّرات ملحوظة، ازدادت مؤخرًا نتيجة تعاون روسيا مع إسرائيل في قصفِ مواقعِ الإيرانيين في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى