المبعوثُ البريطاني إلى سوريا: انتهاكاتُ نظامِ الأسدِ وروسيا وصلتْ إلى حدِّ الإبادةِ الجماعيةِ

أكّد المبعوث البريطاني إلى سوريا “جوناثان هارجريفز” أنَّ تقرير الأمم المتحدة يكشف أنَّ قوات الأسد والقوات الروسية هاجموا أحياء مدنية سورية، بما في ذلك الأسواق المزدحمة نهاراً بواسطة قنابل متفجّرة واسعة النطاق.

وقال “هارجريفز” إنَّ تقرير الأمم المتحدة يوثّق أبشع انتهاكات القانون الدولي الإنساني وانتهاكات وتجاوزات القانون الدولي لحقوق الإنسان في سوريا خلال 10 سنوات من الصراع.

وأضاف “هارجريفز” بأنَّ هذه الانتهاكات من المرجّح أنْ تشكّل جرائم ضدَّ الإنسانية وجرائم حرب وجرائم دولية أخرى، بما في ذلك الإبادة الجماعية.

موضِّحاً في سلسلة تغريدات على حسابه في موقع تويتر، أنَّ بلاده تدعم اللجان في دعواتها لتحميل الأطراف المتحاربة المسؤولية، ودعواتها لوقفِ إطلاق النار على الصعيد الوطني دائم وحقيقي.

مضيفاً بأنَّ العدالة والمساءلة هما مفتاح التسوية التفاوضية اللازمة بشكل عاجل لإنهاء الصراع.

يذكر أنَّ المبعوث البريطاني الجديد كان قد أكَّد في بداية استلام مهامه أنْ لا حلَّ عسكرياً للأزمة السورية، مبيّناً أنَّ الحلَّ السياسي عبْرَ دعم مهمّةِ المبعوث الأممي “جير بيدرسون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى