النظامُ يفرجُ عن صحفيينَ اعتقلوا بسببِ منشوراتٍ على “فيسبوك”

أفرج نظام الأسد عن عدد من الصحفيين والصحفيات وناشطين موالين له ، وذلك عقبَ أنْ اعتقلهم سابقاً بتهم تجاوز “محظورات النشر على مواقع التواصل الاجتماعي” .

موقع “عنب بلدي” نقلَ عن أحدِ أقارب الصحفية “هالة الجرف” أنَّه تمَّ إطلاق سراحها بموجب “العفو الرئاسي” الصادر حديثاً.

في حين احتج أقرباء الصحفية على إطلاق سراحها ضمن المشمولين بالعفو، حيث أنَّهم اعتبروه تصنيفاً لها بين مرتكبي الجنايات والجرائم، رغم أنَّ التهمة الموجّهة للصحفية هي تجاوز محظورات النشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

من جهته موقع” سناك سوري” الموالي، قال إنَّ النظام أفرج عن الصحفية الموالية” هالة الجرف” ، التي اعتقلت في كانون الثاني الماضي، بعد نشرها “ليكن شعارك للمرحلة القادمة خليك بالبيت، والتزم الصمت المطبق”.

مضيفاً أنَّ النظام أطلق أيضاً سراح الصحفي الموالي “وضّاح محي الدين” في مدينة حلب.

وسبق أنْ قالت منظمة “مراسلون بلا حدود”، في تقريرها السنوي حول حصيلة الانتهاكات المرتكبة ضدَّ الصحفيين في العالم، إنَّ سوريا ما زالت واحدة من أكبر سجون الصحفيين في العالم للعام الثاني على التوالي.

وجاءت سوريا في المرتبة 174 من بين 180 دولة من حيث النتيجة الإجمالية في مؤشّر حرية الصحافة العالمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى