وزيرُ الخارجيةِ الروسيُّ يستقبلُ وفداً من “مسدٍ” ويبحثُ معهم الأوضاعَ في المنطقةِ

بحث وزيرُ الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” أمسِ الثلاثاء 23 تشرين الثاني، مع رئيسةِ اللجنة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية “مسدٍ” إلهام أحمد، الأوضاعَ في شمال شرقي سوريا.

وبحسب ما ذكرتْه وزارةُ الخارجية الروسية في بيانٍ عقبَ الاجتماع، “تمّت مناقشةُ الوضعِ في سوريا مع التركيزِ على الأوضاع في المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد، وفي نفسِ الوقتِ تمَّ إيلاءُ اهتمام خاص لمهمة تعزيزِ تسوية سياسية في سوريا على أساس قرارِ مجلس الأمن 2254 الدولي، وإعادةِ بناء اقتصادها ومجالها الاجتماعي، وعودةِ اللاجئين والنازحين داخلياً، وتقديمِ المساعدة الإنسانية للمحتاجين”.

وأضاف البيان، أنَّ الجانب الروسي أكَّد في المباحثات، “استعدادَه لمواصلة المساعدة الشاملة في تحقيق الاتفاقياتِ بين الأطراف السورية بمختلف الصيغِ بما يخدم الإسراعَ باستعادة السيادة الكاملة ووحدةِ أراضي الجمهورية العربية السورية، وضمانِ الحقوق القانونية لجميع الجماعات العرقية والطائفية لسكان البلاد”.

وفي اليوم ذاتِه، أجرى نائبٌ وزير الخارجية الروسي “ميخائيل بوغدانوف” مشاوراتٍ مكثّفةٍ مع “إلهام أحمد” .

وكانت قالت صحيفةُ “الوطن” الموالية، قبلَ يومٍ من الزيارة، إنَّ المناقشات ستتضمَّن المقترحَ الروسي بدخول ٣ آلاف من قواتِ الأسد إلى عين العربِ للحيلولة دون تنفيذِ تركيا لعملية عسكرية، مشيرةً إلى أنَّ المقترحَ سبقَ أنْ طرحته موسكو ورفضته أحمد في تصريحٍ لها خلال الندوة الحوارية التي نظّمتها “مسدٌ” في مدينة الرقة في ١٦ الشهر الجاري.

ونقلت الصحيفة عن مصدرٍ لم تسمِّه، أنَّ “مسداً” ومن خلفه “قسدٍ” يستهدف من زيارة العاصمة الروسية استباقَ زيارة الوفد العسكري التقني من وزارة الدفاع الروسية إلى أنقرة للقاء نظرائِهم في تركيا والتباحثِ في الأمور العسكرية الخاصة بمناطق شمالَ شرقِ وشمالَ غربِ سوريا، بناءً على مخرجات لقاءِ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئس التركي رجب طيب اردوغان بموسكو نهايةَ الشهر الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى