إذاعة المنطقة الآمنة تبدأ بثها في الشمال السوري

بدأت إذاعة تحمل اسم “المنطقة الآمنة” بثها في منطقة الشمال السوري عبر الموجة القصيرة “إف إم” بدعم ولاية كلّس التركية.

ونقلت وسائل إعلام عن مدير مكتب إعزاز الإعلامي، عبد القادر أبو يوسف، أن المجلس المحلي في اعزاز يشرف على الإذاعة التي تبث في المناطق كافة، من منبج إلى إدلب، عبر الأبراج الموجودة في المنطقة.

وتوزّع بث الإذاعة على مناطق منبج وإدلب وأعزاز وجرابلس والباب ومناطق أخرى ملاصقة للشريط الحدودي بين سوريا وتركيا، وأضاف أبو يوسف أن الإذاعة ستعمل في البداية أربع ساعات يومياً، عبر برنامج صباحي ونشرة أخبار وأغان ثورية، على أن تزيد ساعات البث حتى الساعة الرابعة عصراً.

ويتشابه اسم الإذاعة مع اسم “المنطقة الآمنة” التي تسعى تركيا لتأسيسها في شمال البلاد، بغرض تأمين حدودها وإعادة جزء من اللاجئين السوريين إلى مناطقهم وقراهم، والتي تريد تركيا أن تشمل منطقة شرق الفرات الخاضعة لسيطرة “الميليشيات الانفصالية”، التي تتهمها أنقرة بالارتباط مع حزب العمال الكردستاني، المصنف كجماعة إرهابية.

وتأسس عقب اندلاع الثورة السورية، العديد من الإذاعات المحلية التي تبث من داخل وخارج سوريا، وشكلت أبرز ملامح الإعلام السوري المعارض الأسد، لكن العديد من تلك الإذاعات توقف عن البث خلال السنوات الماضية بسبب مشاكل في التمويل، علماً أن من بين الإذاعات التي مازالت تبث في مناطق الشمال حالياً، إذاعة “وطن” وراديو “الكل” وراديو “فريش” وإذاعة “روزنة”.

وعاد الحديث عن المنطقة الآمنة إلى الواجهة مجدداً بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر “تويتر” إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا بعرض 20 ميلاً (32 كيلومتراً) قبل أسابيع، لكن مصير المنطقة مازال مجهولاً حتى الآن بسبب عدم معرفة الطرف الذي سيكون صاحب القرار فيها، عقب انسحاب القوات الأميركية من المنطقة، وسط رفض تركيا سيطرة أي جهة على المنطقة الآمنة غيره

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى