إضرابٌ لعمالِ الفرنِ الآلي في مدينةِ البابِ ووعودٌ بتحسينِ رواتبِهم

خرجت مساءَ أمس الأحد 16 كانون الثاني مظاهرةٌ شعبيّةٌ لعمال الفرن الآلي وعشراتِ المدنيين في مدينةِ الباب شرقي حلبَ، عقبَ إضرابِ عمالِ الفرن التابع للمجلس المحلي عن عملهم.

وطالب عمالُ الفرن الذين خرجوا بمظاهرتهم أمام دوار السنتر بزيادةِ رواتبِ عمال الفرن من أجل عودتِهم للعمل، وتخلّلها حرقُ إطارات السيارات وسطَ الشارع، لتنتقلَ بعد ذلك إلى اعتصامٍ أمامَ الفرنِ الآلي.

وبعدَ تعهدِ رئيسِ المجلس المحلي لمدينة الباب “مصطفى الأحمد العثمان”، بحلِّ مظلمتِهم ومساعدتِهم، تراجعَ العمالُ عن إضرابِهم وعادوا إلى العملِ في الفرن.

وشهدتْ مدينةُ الباب خلالَ الأيام الماضية مظاهرةً شعبيّةً لعشراتِ المتظاهرين، احتجاجاً على سياسة المجلسِ المحلي في المدينة بتعاملِه مع شركةِ الكهرباء التركيّة إثرَ رفعِ الأسعار، وتخلّل المظاهرة حرقٌ لإطارات السيارات.

كذلك خرجت مظاهراتٌ عديدةٌ خلال كانون الأول 2021، مطالبةً بتخفيض سعر الخبز، وحمّلَ المتظاهرون المجلسَ والمنظماتِ التركية الداعمةَ، مسؤوليةَ ارتفاعِ سعر رغيف الخبز.

وتتكرّرُ الوقفاتُ الاحتجاجية والإضراباتُ والمظاهرات التي تشهدُها مدينةُ الباب، رغمَ تعدّدِ أسبابها، كمحاربة الفساد، وتحسينِ العملية التعليمية، ومنها مظاهراتٌ رافضةٌ لرفع سعرِ الكهرباء، وأخرى لتحسينِ الوضع الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى