ارتفاع حصيلة الشهداء والجرحى نتيجة انفجار سيارات مفخخة في مدينة إدلب

ارتفع عدد ضحايا انفجارات محافظة إدلب، اليوم الإثنين، إلى أكثر من 90 شخصاً مابين شهيد وجريح، إثر انفجار مفخختين في حي القصور وسط المحافظة.

وأفاد ناشطون، أن عدد ضحايا الانفجارين بلغ 17 شهيداً وأكثر من 80 جريحاً، حصيلة أولية، وما زالت فرق الدفاع المدني والإسعاف تعمل على نقل المصابين إلى المراكز الطبية.

حبث أن من بين مصابي التفجيرين أربعة ناشطين، هم: ’’محمد أيمن أبو البراء، وعامر زيدان من الغوطة الشرقية، وعمار حمدو من محافظة إدلب، بالإضافة إلى ناشط من أبناء محافظة حمص المهجرين‘‘.

وأفادت مصادر محلية أن الانفجار الأول ناتج عن سيارة مفخخة في حي القصور، حيث تبعه الانفجار الثاني بعد أقل من دقيقة إثر انفجار سيارة أخرى على الطرف الآخر من لطريق في المنطقة ذاتها، وأسفر ذلك عن وقوع عدد كبير من الضحايا عند تجمعهم عقب الانفجار الأول.

وقال فريق الدفاع المدني السوري، ’’الخوذ البيضاء‘‘، عبر حساباته على شبكات التواصل الاجتماعي، إن ’’انفجاراً مزدوجاً هز مدينة إدلب، وسط أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين وفرق الإسعاف‘‘.

وسبق أن شهدت محافظة إدلب عدة تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة، خلفت عشرات ضحايا في صفوف المدنيين، في حين لم يكشف حتى اليوم عن الجهات التي تقف واء هذه التفجيرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى