استشهاد طفلين وامرأة جراء قصف قوات الأسد قرى وبلدات ريف حماة

استشهد عدد من المدنيين وجرح آخرون، اليوم الأربعاء، إثر قصف قوات الأسد قرى وبلدات ريف حماة الغربي، التي تدخل ضمن المنطقة “منزوعة السلاح” بموجب اتفاق “سوتشي”.

وأفاد ناشطون في حماة أن قوات الأسد المتمركزة في منطقة “تمانعة الغاب” استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة قرية “العنكاوي” في ريف حماة، ما أدى إلى استشهاد طفلين من عائلة واحدة، وإصابة آخرين بجروح.

حيث أكدت مصار محلية أن قصفاً مماثلاً تعرضت له قرية “التوينة” في سهل الغاب غربي حماة، أسفر عن استشهاد امرأة، في حين تعرضت أيضاً كل من مدينة “قلعة المضيق” وقرية “قيراطة” و”جسر بيت الراس” و”الصهرية” ومدينة “كفرزيتا” لقصف مدفعي منذ ساعات الصباح الأولى، أسفر عن أضرار مادية فحسب.

وكانت قوات الأسد استهدفت، أمس الثلاثاء، قرى “الحويجة” و”الحويز” و”الكركات” و”الشريعة”، من الجهة الغربية، بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، حيث استشهد شخص وأصيب عدد من المدنيين.

وازدادت وتيرة القصف على أرياف حماة وإدلب من جانب نظام الأسد وحليفه الروسي، بعد إعلان تركيا تسيير أولى دورياتها في إدلب، بموجب اتفاق “سوتشي”، الأمر الذي أسفر عن عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى