افتتاح أكبر مجمع للأيتام في بلدة قاح بريف إدلب

افتتحت جمعية خيرية أكبر مجمع للأيتام في ريف إدلب من حيث المساحة وذلك استجابة لتزايد أعدادهم، خاصة في المناطق التي استقبلت عددا كبيرا من النازحين والمهجرين قسرياً.

وتم تدشين المركز تحت اسم “مجمع الرحمة للأيتام”، قبل نحو أسبوع في بلدة قاح على الحدود السورية التركية، من قبل “جمعية عطاء للإغاثة الإنسانية”.

ويعتبر “مجمع الرحمة” مركزا دائما لاستقبال الأيتام، يتلقوا فيه الرعاية والخدمات المختلفة، فضلاً عن العمل على دمجهم في المجتمع بعدما زادت عزلتهم بسبب ظروف الحرب.

مدير المجمع “محمد الجمعة” قال: إن أبرز أهداف المجمع، تتبلور في عمليات الدعم النفسي للأطفال، ومتابعتهم نفسياً وتربوياً عن طريق برامج معدة مسبقاً يقدمها كادر مختص من المرشدين النفسيين، والمعلمين ذوي الاختصاصات المتنوعة التي تناسب مرحلة الطفولة المبكرة.

وأضاف “جمعة” أنه تم التركيز على الأنشطة الترفيهية والأساليب المحفزة وتوجيه التعليم من خلال اللعب والترفيه، إضافة لتعليمهم مهارات الكتابة والقراءة واللغة الإنجليزية، ومهارات التواصل الاجتماعي.

ونوه “جمعة” أن الأطفال قد يعانون من مشاكل سلوكية نتيجة تعرضهم لمشاهد العنف والصراع، وبالتالي أثرت بشكل كبير على تصرفاتهم وسلوكياتهم، فكان من أولويات “المجمع” هو العمل على دراسة حالة كل ظاهرة على حدة وفهم أسبابها وطرق علاجها ومتابعتها من قبل المختصين.

وفي ذات السياق قال منسق المشاريع الاجتماعية في الجمعية، “أحمد هاشم” وتحدث عن أن التخطيط للمشروع بدء بعد ازدياد موجات التهجير القسري قبل ثلاث سنوات.

ولفت “هاشم” أن القدرة الاستيعابية للمجمع هي 400 طفل كحد أقصى، يقدم لهم الطعام واللباس والكتب ولوازم القرطاسية مجاناً، فضلاً عن تأمين المواصلات لضمان عودتهم لمكان إقامته.

يذكر أن آخر إحصائية لمنسقي الاستجابة قدرت وجود قرابة مليون ونصف طفل يتيم في سوريا، لكن الرقم الحقيقي يتجاوز ذلك بكثير في ظل عدم وجود إحصائية دقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى