الأردن يستدعي القائم بأعمال سفارة الأسد والسبب اعتقال صحفي في دمشق

استدعت الحكومة الأردنية، القائم بأعمال سفارة نظام الأسد لديها، بسبب اعتقال الصحفي الأردني عمير الغرايبة، في سوريا، وأكدت أنها تتابع القضية عن كثب.

حيث قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأردنية، سفيان القضاة إن الحكومة الأردنية قامت بعدة خطوات منذ تلقيها خبر اعتقال الغرايبة في دمشق، وفقا لتصريحات نقلتها وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

وأوضح القضاة أن عمّان كلفت القائم بأعمال سفارتها في دمشق بمتابعة القضية مع حكومة الأسد، وكشف أن الخارجية الأردنية وجهت مذكرة رسمية لنظيرتها السورية بهذا الشأن.

وأكد القضاة أن القائم بأعمال السفارة الأردنية في دمشق، التقى مدير الدائرة القنصلية في الخارجية السورية، وطلب منه رسميا توضيح أسباب الاعتقال وظروفه ومكانه وتلقى منه تطمينا بأن الغرايبة بحالة صحية جيدة ولا يتعرض لسوء المعاملة.

وأشار الناطق باسم الخارجية، إلى أن الوزارة قامت باستدعاء القائم بأعمال سفارة نظام الأسد لديها، بالتوازي مع سفارتها في دمشق، ووجه الأردن عبره طلبا لحكومة الأسد من أجل الإفراج عن الصحفي المعتقل.

يذكر أن العلاقات الأردنية-السورية تمر بفترة “انتعاش” مؤخرا، حيث زار وفد برلماني أردني سوريا، منذ فترة بسيطة، وعينت عمّان قائما بأعمال سفارتها في دمشق كخطوة أولى نحو إعادة العلاقات إلى طبيعتها مع دمشق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى