الأمم المتحدة أكثر 35 طفلًا لقوا حتفهم في مخيم الهول شرقي سوريا

قالت منظمة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية (OCHA) إن 35 طفلًا سوريًا لقوا مصرعهم في طريقهم إلى مخيم الهول شمال شرقي سوريا.

وفي بيان نشرته المنظمة، امس الاثنين 4 من شباط، قالت فيه إن من بين الأطفال المتوفين يوجد حديثو ولادة، كانوا في طريقهم للمخيم هربًا من العمليات العسكرية ضد تنظيم “داعش” في جيب هجين بمحافظة ديرالزور.

وبحسب التقرير، زاد عدد قاطني مخيم الهول خلال الشهرين الماضيين ثلاثة أضعاف، إذ وصل إلى 35 ألف و552 شخصًا وهو ما يفوق قدرته الاستيعابية، مشيرًا إلى أنهم يعانون من ظروف معيشية سيئة، وظروف شتوية باردة دون خيام أو بطانيات تدفئة.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت وفاة 29 طفلًا في الشمال السوري خلال الأسابيع الثمانية الماضية نتيجة البرد.

وقالت المنظمة في بيان لها، الخميس الماضي، إن الأطفال لقوا حتفهم في مخيم الهول في الحسكة شمال شرقي سوريا، بسبب انخفاض درجة حرارة الجسم.

ويستقبل المخيم بشكل شبه يومي عشرات العوائل النازحة من محافظة دير الزور، نتيجة المعارك التي تدور بين “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وتنظيم “داعش”.

وافتتحت “الإدارة الذاتية” التابعة لميليشيا “قسد” مخيم “الهول” منتصف نيسان 2016، لاستقبال النازحين الفارين من مناطق خاضعة لتنظيم “ داعش” واللاجئين من مناطق العراق الحدودية القريبة من بلدة الهول شرقي الحسكة.

وتعمل منظمة “OCHA” الأممية حاليًا على توسيع المخيم حتى يمكنه استيعاب 12840 شخصًا آخر، عى أن يتم الانتهاء من التوسعة نهاية شباط الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى