الكويت في حال عودة سوريا إلى الأسرة العربية سنكون في غاية السعادة.

في تصريح مفاجئ لوزير الخارجية الكويتي “صباح الخالد الصباح” أدلى به صباح اليوم الأربعاء، قال فيه : إن بلاده ستكون ”في غاية السعادة“ بعودة سوريا إلى ”الأسرة العربية“.

جاء ذلك من خلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في الكويت حبث أضاف إن “سوريا بلد مؤسس في جامعة الدول العربية وهي ”دولة محورية في المنطقة ومهمة لأمن واستقرار المنطقة“، حسب وصفه.

وتابع قوله ”بدء العملية السياسية وعودة سوريا إلى حياتها الطبيعية وعودة سوريا الى أسرتها العربية سوف يكون أمراً في غاية السعادة بالنسبة لنا في الكويت“، حسب تعبيره.

ويعد هذا الموقف تحولاً في السياسة الكويتية التي كانت تشدد على أن خروج سوريا من جامعة الدول العربية كان بقرار عربي وعودتها لا تكون إلا بقرار من جامعة الدول العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى