اللجنة القضائية تصدر حكمها النهائي بقضية مقتل العتر في أمنية فصيله

اصدرت اللجنة القضائية المكلفة من قبل فيلق الشام حكمها النهائي بقضية مقتل أحد عناصر الفيلق أثناء استجوابه في سجن الأمنية التابع لقطاع الشمال (درع الفرات)

ونشر الشيخ عمر حديفة مسؤول المكتب الشرعي لفيلق الشام عبر حساباته على مواقع التواصل الإجتماعي الحكم الصادر والذي يجرم كل من المحققين ورئيس المكتب الأمني وسجانين اثنين.

وخلص الحكم النهائي للجنة المختصة بمتابعة القضية والتي تضم شخصيات مستقلة مرجحة للحكم وشخصيات من طرف ذوي الشهيد محمد ومن طرف فيلق الشام إلى أن قتل الشاب كان بجرم القتل (شبه العمد) وعلى أساسه أصدرت اللجنة القضائية قرارها.

وحكمت اللجنة بالسجن لمدة عامين على كل من “أحمد عبد الله الحسن” رئيس المكتب الأمني للفيلق في منطقة عفرين وبنفس المدة على كل من المحققين “محسن العوض” و “أحمد مبيض”، وحكمت على أحد السجانين المشاركين بالجريمة”خالد محمد الزيني” بالسجن لمدة عام وعلى الآخر ” رضيمان خالد السليم” بنصف عام.

كما ألزمت اللجنة المحكومين بدفع دية مغلظة وقدرها 48 كيلوغرام من الفضة أو ما يعادل 24 الف دولار توزع على ورثة الشهيد حسب الشريعة الإسلامية .

كما أوصت المحكومين في القضية بوجوب الكفارة (صيام شهرين متتابعين)، مؤكدة أنها لن تخلي سبيل أي من المحكوم عليه حتى إن انتهت مدة حكمهم قبل أن يؤدوا الدية التي عليهم إبراءا لذمتهم.

يذكر أن الشهيد محمد إحسان العتر والذي ينحدر من منطقة القصير بريف حمص والمنتمي لصفوف فيلق الشام منذ ما يقارب الست أعوام كان قد ألقي القبض عليه بتهمة السرقة من المقر الذي يقيم فيه، قبل أن يلقى حتفه بعد ساعات من إيقافه واستجوابه وظهرت على جسده آثار تعذيب شديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى