بريطانيا تسقط الجنسية عن مراهقة بريطانية إنضمت لداعش

أسقطت وزارة الداخلية البريطانية الجنسية عن “شاميما بيجوم” البالغة من العمر 19 عاما، والتي غادرت بلادها عندما كانت مراهقة في الخامسة عشرة وتوجهت إلى سوريا للانضمام لتنظيم “داعش”.

حيث نشرت قناة “آي.تي.في” التلفزيونية خطاباً من الوزارة تلقته أسرة الفتاة الموجودة في مخيم للاجئين في سوريا والتي أنجبت طفلا مطلع الأسبوع يعلمهم بذلك، علماً أن الشابة تحمل الجنسية البنغالية إلى جانب البريطانية.

وقد أخطرت الحكومة البريطانية أسرة الفتاة التي غادرت لندن عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها للانضمام إلى تنظيم “داعش” في سوريا بقرار سحب الجنسية البريطانية منها، حسب خطاب تلقته الأسرة ونشرته قناة “آي.تي.في” التلفزيونية.

وكان مراسل لصحيفة تايمز قد عثر على “شاميما بيجوم” في مخيم للاجئين في سوريا هذا الشهر.

وقالت بيجوم، التي تبلغ الآن من العمر 19 عاما وأنجبت طفلا مطلع الأسبوع، للصحافيين إنها ترغب في العودة إلى بريطانيا.

وجاء في الخطاب المرسل إلى والدة بيجوم أول أمس الثلاثاء “مرفق بهذا الخطاب أوراق تتعلق بقرار اتخذته وزارة الداخلية بتجريد ابنتك شاميما بيجوم من جنسيتها البريطانية”.

وقال وزير الداخلية ساجد جاويد إنه “لن يتردد” في منع عودة أي شخص أيد التنظيمات الإرهابية في الخارج إلى بريطانيا.

وكتب “محمد تي أكونجي” محامي أسرة بيجوم على تويتر يقول :إن الأسرة استقبلت القرار “بخيبة أمل شديدة”. وأضاف “نبحث كل السبل القانونية لنقض هذا القرار”.

كما نقلت قناة سكاي نيوز عن مصادر حكومية قولها إن من الممكن تجريد بيجوم من جنسيتها لأنها تحمل جنسيتي بنغلادش وبريطانيا. ولم ترد وزارة الداخلية البريطانية حتى الآن على طلب تعقيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى