داعش تخرج من جديد وتهاجم قوات الأسد في السويداء

عاود تنظيم “داعش” ظهوره مجدداً في بادية السويداء، بعد أشهر على انسحابه منها لصالح قوات الأسد.

وتحدثت وسائل إعلام محلية موالية للأسد، أن ليلة يوم الخميس 7 شباط، هاجمت خلايا تابعة لتنظيم “داعش” نقاط لقوات الأسد بالقرب من منطقة تلول الصفا ببادية السويداء.

وأضافت أن عناصر من الفرقة الأولى التابعة لقوات الأسد، قضوا على مجموعة تابعة للتنظيم بكمين محكم، بعد أن حاولت التسلل إلى منطقة الصفا.

وقالت إن قوات الأسد تمكنت من قتل 6 عناصر من التنظيم ومصادرة أسلحتهم، مشيرة إلى أنها اطلعت على جثث القتلى بحسب وصفها.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية الموالية عن مصدر ميداني تابع للدفاع الوطني في قوات الأسد في ريف السويداء، أن منطقة الكراع المتاخمة لريف السويداء، تشهد نشاطاً متزايداً لعناصر التنظيم، في إشارة إلى وجود خلايا في المنطقة ذات التضاريس الصعبة.

وقالت مصادر أن الكمين الذي وقع به عناصر التنظيم هو في منطقة بعيدة عن تلول الصفا، وأن بعض خلايا التنظيم متواجدين في أطراف البادية.

وقالت المصادر التي أكدت حدوث اشتباك بين قوات الأسد وعناصر تنظيم “داعش”، إن 90 بالمئة من مساحة البادية السورية تم تمشيطها سابقاً، لينوه بأن قوات الأسد تلاحق ما تبقى من الخلايا في المنطقة.

وكانت قوات الأسد أعلنت السيطرة النهائية على بادية السويداء في تشرين الثاني الماضي، عقب انسحاب تنظيم “داعش” منها، بعد معارك استمرت لأشهر بين الطرفين.

وتشهد أرياف السويداء استنفاراً من فصائل محلية مسلحة للاستعداد لأي هجوم محتمل من قبل التنظيم على المحافظة، بعد محاولات التسلل المستمرة في عمق البادية باتجاه ريف السويداء، وفقًا للشبكات المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى