دراجات نارية “مفخخة” تضرب مناطق سيطرة الجيش الوطني خلال يومين

شهدت مدن ريف حلب الشرقي، ثلاثة تفجيرات بدراجات نارية منذ أمس، وأدّت إلى إصابات في صفوف المدنيين.

وأفاد مراسل شبكة المحرّر في ريف حلب اليوم الأحد أنّ دراجة نارية انفجرت بالقرب من دوار “الحجحاج” في مدينة الباب شرقي حلب، وأسفرت عن إصابة ثلاثة مدنيين وأضرار مادية في المكان.

وأضاف المراسل أن الشرطة العسكرية ضبطت اليوم دراجة نارية كانت مركونة ومعدّة للتفجير عن بعد وسط مدينة جرابلس شرقي حلب، لتحول دون تفجيرها في المنطقة.

سبق ذلك انفجار دراجة نارية في مدينة الباب أمس السبت، خلفت أضرارًا مادية في المكان بحسب المراسل.

وتشهد مناطق سيطرة “الجيش الوطني” في ريف حلب الشمالي والشرقي بين الفترة والأخرى انفجارات جرّاء عبوات ناسفة أو سيارات مفخخة، وتستهدف جميع المناطق وخاصة جرابلس والباب.

وسجلت مدن ريف حلب الشرقي عدداً من حوادث التفجيرات بعبوات لاصقة بسيارات ودراجات، خلال الأسبوعين الماضيين، واستهدفت مدنيين وعسكريين في المنطقة.

ومن بين الحوادث إصابة طفل بجروح خطيرة جرّاء انفجار عبوة ناسفة بسيارة النقيب “حسام بكور” القيادي في “الفيلق الأول”، وذلك في مدينة الباب في ريف حلب الشرقي .

بينما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تابعة لفصيل “جيش الشرقية”، ما أدى لإصابة السائق “أحمد السلامة” في مدينة قباسين شرقي حلب، وتمّ نقله لمشفى مدينة الباب الجديد.

سبق ذلك تفكيك الفصائل العسكرية، عبوة كانت مزروعة بسيارة القيادي في “لواء المعتصم”، “أبو أسعد دابق” دون وقوع أي أضرار، وتفكيك عبوة لاصقة كانت مثبّتة بأسفل سيارة خالد عثمان الملقب بـ”الهري”، دون انفجارها ودون وقوع خسائر بشرية.

ولا تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات، إلا أنّ الاتهامات توجّه بمعظمها إلى ميليشيا (قسد) التي تتهم أيضًا فصائل “الجيش الحر” بإدخال مفخخات إلى المناطق التي تحتلها في الجزيرة السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى