رئيس أركان الجيش العراقي الحدود مع سوريا ستفتح خلال أيام

قال رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن عثمان الغانمي أثناء تواجده في  دمشق أن المعبر الحدودي مع سوريا  سيتم إفتتاحه خلال الأيام المقبلة، جاء ذلك بعد لقاء مشترك جمعه مع وزير الدفاع في حكومة الأسد “عبد الله أيوب”، ورئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري.

وأضاف الغانمي -في مؤتمر صحفي- “سنشهد في الأيام المقبلة فتح المنفذ الحدودي بين سوريا والعراق”، واستئناف الزيارات والتجارة بين البلدين.

وأكد وجود تنسيق كبير بين قوات بلاده مع نظيرتها السورية في محاربة تنظيم داعش، ولفت إلى أن العراق مستمر في توجيه الضربات لمواقع التنظيم في العمق السوري بالتنسيق مع السلطات السورية.

واعتبر أن أمن سوريا وأمن العراق لا يتجزأ؛ فسوريا عمق للعراق، والعراق عمق لسوريا، والتنسيق سيستمر من خلال مركز المعلومات الذي تم تشكيله.

وتمتد الحدود بين سوريا والعراق على مدى 615 كيلومترا، ويرتبط البلدان بثلاثة معابر رسمية تحمل تسميات مختلفة على الجانبين، هي القائم من الجانب العراقي، الذي يقابله البوكمال في الجانب السوري، والوليد من جانب العراق، ويقابله التنف على الجانب السوري، ومعبر ربيعة من الجانب العراقي، يقابله اليعربية في سوريا.

وأغلقت المعابر الثلاثة إثر سيطرة تنظيم داعش على مناطق شمالي وغربي العراق بين عامي 2014 و2017.

من جهته، قال الوزير في حكومة الأسد  إن قوات بلاده تعمل على استعادة ما تبقى من أراض خارج سيطرة داعش، مشيرا إلى أن القوات الأجنبية الموجودة بغير إذن دمشق تعتبر محتلة.

وأما بالنسبة لقوات “قسد” المدعومة من أميركا، فقال إنه سيتم التعامل معها أما بالمصالحة  أو تحرير الأراضي التي يسيطرون عليها بالقوة.

أما رئيس أركان الجيش الإيراني محمد باقري فقد طالب برحيل القوات الأجنبية، وعلى رأسها الأميركية، ما دامت أنها تتواجد دون موافقة دمشق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى