روسيا: إيران ملتزمة بإبعاد قواتها عن حدود إسرائيل مسافة 80 كم… والأخيرة تشكّك بذلك

زعم المبعوث الخاص للرئيس الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” إلى سوريا “ألكسندر لافرينتيف”، أنّ القوات الإيرانية الموجودة في سوريا مستقرة على بعد نحو 80 كيلو متراً عن الحدود الإسرائيلية.

وجاءت تصريحات “لافرينتييف” التي تشكّك فيها إسرائيل، خلال لقاء تلفزيونيّ مع وكالة “سبوتنيك” الروسيّة، قائلاً: لقد توصلنا إلى اتفاق مع الإيرانيين، أن بعض الوحدات على الحدود السورية الإسرائيلية ستبقى على مسافة من 75 إلى 80 كيلو متراً، لضمان الأمن في المنطقة الجنوبية لـ “منطقة خفض التصعيد”، وتحويلها إلى منطقة آمنة، وهم سيوفون بوعودهم”، بحسب ادعائه.

وفي الواقع فإنّ إيران كانت قد تغلغلت بشكل كبير في الجنوب السوري، وخاصة في محافظتي القنيطرة ودرعا، وحتى أنّه أصبح لها مقرات متعددة وقوات عسكرية كبيرة تابعة لها، وخاصة في منطقة اللجاة بريف درعا الشرقي، كما أنّ حزب الله اللبناني أصبح يملك العديد من القواعد العسكرية بالقرب من الحدود السورية الإسرائيلية في محافظتي القنيطرة وريف دمشق.

ويصرّ الجيش الإسرائيلي على أنّ إيران لا تزال تعزّز تموضعها في سوريا، حيث أنّه يعلن بين فترة وأخرى عن شنّه غارات في مناطق مختلفة، موضحاً أنّها مخازن تابعة للقوات الإيرانيّة، حيث يشمل النشاط الإيراني في سوريا بحسب وسائل الإعلام الإسرائيليّة، مخازن كبيرة من الصواريخ وغالبيتها صواريخ دقيقة وبعيدة المدى، والتي يفترض أنْ يتمّ تسليمها لحزب الله اللبناني، أو لكي تستخدمها القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها في حال اندلاع حرب مع إسرائيل.

وفي سياق متصل، أعلن “ألكسندر لافرينتيف” أنّ موسكو لا تستعبد فكرة إنشاء مجموعة عمل دولية تكون معنية بانسحاب القوات الأجنبية من سوريا، ولكن يجب أنْ يأتي أولاً استقرار الأوضاع في سوريا.

وقال “لافرينتيف” إنّه كان هناك فكرة لإنشاء هذه المجموعة من أجل المساهمة في تسوية الأوضاع في سوريا، وانسحاب القوات الأجنبية من الأراضي السورية، وربما يكون من الصالح بذل الجهود في اتجاه انسحاب القوات الأجنبية من سوريا، ولكن لفعل ذلك يجب أن تكون سوريا قوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى