روسيا العملية العسكرية في إدلب حتمية وبالإشتراك مع تركيا

اعتبرت روسيا أنه من الممكن أن تتولى تركيا أو دول أخرى العمل العسكري ضد ما أسمتها “التنظيمات الإرهابية” في إدلب، معربةً عن تفهمها لمخاوف أنقرة تجاه إمكانية تدفق اللاجئين نحو أراضيها.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن الناطق باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف في تصريحٍ لصحيفة “حرييت” التركية: “هذه المسألة (العمل العسكري بإدلب) يجب أن تُتْرَك للعسكريين، نحن بحاجة إلى العملية، لكن علينا أن نقرر ما إذا كانت ستنفذها تركيا أو دول أخرى”.

واعتبر “بيسكوف” أن العملية “ضرورية”، وأنه “يجب ألا نأمل في التوصل إلى اتفاق مع التنظيمات الإرهابية، هذا أمل كاذب فهم إرهابيون، هم “جبهة النصرة”، أبناء “القاعدة” مهما غيَّروا من أسمائهم”.

وأعرب عن تفهمه لقلق تركيا إزاء احتمال تدفق موجة من اللاجئين من سوريا إلى أراضيها قائلاً: “إذا هرب مئات أو آلاف اللاجئين إلى تركيا، سيكون ذلك أمراً سيئاً، وبالتالي قلق تركيا له مبررات”.

وأضاف “بيسكوف” قائلاً: “يرى الجميع أن مطالب الأمن التركية مشروعة وهذا بشكل جدي حق مفهوم، ويحاول القادة تحديد كيف يمكن لتركيا حماية هذا الحق”.

وتأتي التصريحات الروسية الحالية بعد أيام من القمة الثلاثية التي جمعت كلًا من الرؤساء: رجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين، وحسن روحاني، في مدينة سوتشي وناقشت عدة ملفات أبرزها إدلب، والاتفاق الخاص بها الموقع في أيلول الماضي والذي كانوا قد أعلنوا عن فشله خلال القمة المنعقدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى