روسيا: وجود هيئة تحرير الشام في إدلب مخالف لإتفاق “سوتشي “

اعتبر وزير الخارجية الروسية أن وجود “هيئة تحرير الشام” في محافظة إدلب مُخالِف لاتفاق “سوتشي” المُبرَم مع الجانب التركي، كما أعلنت عن قمة جديدة مع الروس واﻹيرانيين خلال أسابيع.

حيث قال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” في مؤتمر صحافي أمس الاثنين: إن وجود “هيئة تحرير الشام” في إدلب مُخالِف للتفاهم “الروسي – التركي” بشأن المنطقة.

وأضاف أن هناك توافقاً بين كل من روسيا وتركيا وإيران على عقد قمة جديدة بشأن سوريا في شهر شباط/ فبراير المقبل، فيما لم يحدد المكان المُتوقَّع لانعقادها.

وألمح “لافروف” إلى أن كلاً من تركيا ونظام الأسد يمكنهما الاستنادُ إلى اتفاق “أضنة” المُوقَّع عام 1998 من أجل تأمين الحدود “السورية – التركية”.

من جهته أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، “ميخائيل بوغدانوف”، أن تشكيلة اللجنة الدستورية السورية “مُتفَق عليها تقريباً، إلا أن الأمم المتحدة أصرت على استبدال بعض ممثلي المجتمع المدني”.

وأضاف أن “موسكو تعتبر هذا الطلب غريباً، حيث إن القضية قد تمّ الاتفاق عليها بالفعل مع الحكومة والمعارضة في سوريا، ومع ذلك، أعتبر أن مسألة تشكيل اللجنة الدستورية ليست صعبة”.

يُذكر أن روسيا تُصِرّ على إقحام أسماء لشخصيات مُوالِية لها وللنظام السوري في اللجنة الدستورية ضِمن القائمة الثالثة المخصصة للمستقلين وشخصيات المجتمع المدني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى