روسيا و إسرائيل تتفقان على إستمرار الأخيرة باستهداف إيران في سوريا

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال اللقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، أمس الأربعاء من “التهديد” الذي تشكّله إيران، حليفة نظام الأسد الرئيسية إلى جانب روسيا.

وقال نتنياهو في مستهل اللقاء في الكرملين إن “إيران هي التهديد الأكبر على استقرار وأمن المنطقة وسنفعل ما بوسعنا لإبعاد هذا الخطر”، بالمقابل رأى بوتين من جهته أنه “من المهم جداً مناقشة المسائل المتعلقة بأمن المنطقة”.

ويكرر نتنياهو القول دائماً بأنه لن يسمح لإيران، بأن تستخدم سوريا كنقطة انطلاق عسكرية ضدها.

وأعلن نتنياهو قبل مغادرته إلى موسكو أن المحادثات ستتركز “على وسائل منع إيران من الترسخ في سوريا، لمنع هذا البلد الذي يقول علناً بأن هدفه تدميرنا”.

وكان ننتياهو قد رأى الأحد أن محادثاته مع بوتين “مهمة جداً” بهدف تأمين “حرية التحرك” الاسرائيلية في سوريا ضد إيران و ميلييشا حزب الله اللبناني، مع تفادي الاحتكاكات مع القوات الروسية.

وإسرائيل متكتمة منذ وقت طويل بشأن عملياتها في سوريا، لكن نتنياهو أكد في كانون الثاني أن سلاح الجو الاسرائيلي قد ضرب في السنوات الأخيرة “مئات” الأهداف الإيرانية في سوريا.

وهذا اللقاء المطول هو الأول بين بوتين ونتانياهو منذ 17 أيلول 2018 حين أسقطت طائرة روسية عن طريق الخطأ من دفاعات نظام الأسد الجوية خلال عملية جوية إسرائيلية على سوريا، حيث أدى مقتل 15 عسكرياً روسياً في تلك الحادثة إلى توتر العلاقات بين روسيا وإسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى