طرد صاحب فتوى إضرب بالرأس من صفوف هيئة تحرير الشام

قام القيادي المصري والشرعي في ” هيئة تحرير الشام ” والملقب ب ” أبي اليقظان ” بتقديم استقالته من صفوف الهيئة والتي تم الموافقة عليها مباشرة .

حيث قالت مصادر إعلامية : أن الإنشقاق أتى عقب رفع قضية من قبل المكتب الشرعي في هيئة تحرير الشام ضد أبي اليقظان لما أسموه ” مخالفة أوامر الجماعة ” وقد وجهت الهيئة له عدة إنذارات سابقا أبان القيامه بمخالفات وتصريحات إعلامية دون الرجوع للهيئة وعقدت معه خلال الأشهر السابقة عدّة جلسات دعته إلى الإلتزام بـ ” الضوابط الإعلامية ” التي وضعتها قيادة الهيئة والمجلس الشرعي .

وأضافت المصادر الإعلامية أن تقديم إستقالة “أبي اليقظان ” أتت مباشرة بعد أن وجه له الإنذار التي كان ضمن جلسة محاكمة له .

الجدير بالذكر أن الفترة السابقة شهدت انقسامات داخل “هيئة تحرير الشام” نتج عنها اعتقالات ضدّ شخصيات من التيار المصري لرفضهم اتباع سياسة الهيئة من موافقات حول اتفاق “سوتشي” ونية ذهابهم للانضمام إلى صفوف “تنظيم حُرّاس الدين” التابع “لتنظيم القاعدة”.

ومن بين المعتقلين حينها :( الشرعي أبو أنس المصري – هود الإعلامي – أبو عاصم إداري الأكاديمية التي أنشئت مؤخراً بقيادة أبي قتادة الألباني – عقبة المصري نائب أبي قتادة الألباني).

وكانت شغلت مواقع التواصل الاجتماعي قبل شهر، بفتوى جديدة لـ”أبو اليقظان” يحرم فيها القتال ضد الأكراد إلى جانب تركيا في منبج شرقي حلب، قبل أن يخرج “أبو محمد الجولاني” القائد العام لـ “هيئة تحرير الشام” في لقاء مصور يعلن فيه دعمه توجه تركيا للسيطرة على مناطق شرق الفرات.

وساهمت فتاوى “أبو اليقظان” في تحليل قتال فصائل الجيش الحر وقد برز في فتواه الشرعية للقتال “اضرب بالرأس” إبان اعتداء الهيئة على حركة أحرار الشام الإسلامية في تموز 2017، والتي خلفت العشرات من الضحايا من طرفي الاقتتال بفعل هذه الفتوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى