في ذكرى الثورة السورية الثامنة مظاهرات الحرية تعم كافة أرجاء المحرر

شهدت عدة مناطق في محافظة إدلب والشمال السوري المحرر “اليوم الجمعة” خروج مظاهرات عارمة بمناسبة الذكرى الثامنة لانطلاق الثورة السورية.

حيث جددت المظاهرات المطالبة بإسقاط نظام الأسد وأدانت المجزرة التي ارتكبها الطيران الروسي الأربعاء بحق أبناء مدينة إدلب وراح ضحيتها 17 قتيلا وحوالي 50 جريحا.

وأكد المتظاهرون على استمرارية الثورة وعدم التراجع عن مطالب الحرية والكرامة، التي كانت المطالب الأولى للثورة عام 2011، معبرين عن ذلك بهتافات ولافتات كتبوا عليها مطالبهم مثل؛” سوريا لنا وليست للأسد”، و”الثورة السورية مستمرة”، و”الشعب يريد إسقاط النظام”، و” أراد السوريون الحرية والكرامة وأراد المجرمون القتل والدمار”، وغيرها من شعارات الثورة الأولى.

وقد غطت المظاهرات كل مدينة معرة النعمان وبلدة سرجة ومدينة سراقب ومدينة بنش وبلدة سرمدا وبلدة كلي و ومدن بلدات ريف حلب الغربي والشمالي كان أبرزها مدينة إعزاز ومدينة الباب وخان العسل

وعبر المتظاهرون عن تمسكهم بعلم الثورة من خلال صناعة أعلام كبيرة يصل طول الواحد منها حوالي 15 مترا ورفعه في أكثر من نقطة للتظاهر.

وهتف المتظاهرون في أكثر من نقطة بما أسموه قسم الوفاء للثورة، متعهدين الحفاظ على نضالهم ضد نظام الأسد حتى إسقاطة ونيل الحرية والكرامة المنشودة.

الجدير بالذكر  أن العديد من التنسيقيات الثورية، دعت قبل أيام جميع السوريين في المحرر النزول إلى الشوارع احتفالا بالذكرى الثامنة للثورة السورية، للتأكيد على أن السوريين مايزالون يتمسكون بثورتهم رغم كل مالاقوه من قصف وتنكيل من قبل نظام الأسد ورغم تاخذل المجتمع الدولي عن نصرتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى