قوات الأسد تواصل تصعيدها بالقصف المدفعي والصاروخي على ريفي إدلب وحماة

تستمر قوات الأسد بارتكاب المجازر بحق المدنيين في الريف الشمالي جراء القصف الصاروخي والمدفعي على بلدات ريفي إدلب وحماة.

ففي حلب شمالاً، استهدفت قوات الأسد بلدة حريتان شمال حلب بقذائف المدفعية الثقيلة، دون تسجيل أي إصابات.

وفي إدلب، استشهد خمسة مدنيين وأصيب ستة، أمس الثلاثاء، جراء القصف المدفعي والصاروخي المتواصل على مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي.

حيث أن قوات الأسد المتمركزة في أبو دالي والطامة قصفت براجمات الصواريخ كل من مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان جنوب إدلب، ما أدى لاستشهاد خمسة مدنيين وإصابة ستة آخرين بينهم أربعة في خان شيخون، حيث أن القصف الصاروخي استهدف فرن الروضة في مدينة خان شيخون، ما أدى لاحتراق الفرن وتدمير بعض أقسامه.

كما قصفت قوات الأسد بلدة الهبيط جنوب إدلب بالمدفعية الثقيلة، ما أدى إلى وقوع خسائر بالممتلكات العامة للمدنيين.

أما في ريف حماة، قتل وأصيب عدد من عناصر قوات الأسد جراء استهدافهم من قبل فصيل “جيش العزة” على جبهات ريف حماة الشمالي، أمس الثلاثاء، ردا على الاستهداف المتكرر للمدنيين.

وفي التفاصيل؛ قامت سرية الـ “م د” التابعة لجيش العزة باستهداف عناصر الأسد على حاجز “جب الدكتور” قرب قرية المصاصنة بريف حماة الشمالي، ما تسبب بمقتل وإصابة معظم العناصر.

كما استهدفت فصائل الجبهة الوطنية للتحرير بصواريخ الغراد تجمعات قوات الأسد في مدينة محردة وبلدة سلحب غرب حماة، رداً على قيام حواجز قوات الأسد والمعسكرات الروسية باستهداف مدن وقرى ريفي حماة الشمالي والغربي، ومنطقة جبل شحشبو وريف إدلب الجنوبي.

وقصفت قوات الأسد بالصواريخ وقذائف الهاون بشكل مباشر الأحياء السكنية في مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، ما أدى لاستشهاد سيدة وجنينها.

كما جرح مدني في قرية الحمرا غرب بحماة بقصف مماثل لقوات الأسد بالمدفعية الثقيلة مدينتي قلعة المضيق وكفرزيتا وقرى الصياد والزيارة وحصرايا والقاهرة والجنابرة والصخر ولحايا والبويضة، ما تسبب بدمار كبير في الأحياء السكنية وممتلكات المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى