محكمة فرنسية ترفض إعادة فرنسيات من سوريا

أعلنت محكمة فرنسية رفضها لطلب نساء فرنسيات مقيمات في سوريا إعادتهن إلى باريس.

جاء ذلك بحسب ما قالت وكالة “رويترز” “اليوم الثلاثاء” إنّ أكبر محكمة إدارية في فرنسا، رفضت طلب مواطنات فرنسيات، يعشن في سوريا مع أطفالهن بالعودة.

وقد أعلنت فرنسا في وقت سابق استعدادها، لاستعادة نحو 130 من “مقاتلي داعش ” المحتجزين لدى ميليشا (قسد).

ونقلت رويترز حينها عن مصدر: أنّ عددًا من المقاتلين الذين تنوي فرنسا استعادتهم، قد تمّت متابعتهم من قبل الأجهزة الأمنية الفرنسية، إضافة إلى أنّ بعض الوجوه معروفة لدى تلك الأجهزة.

كما أعلنت مطلع الشهر الحالي إعدادها لائحة بأسماء 250 رجلًا وامرأة وطفلًا محتجزين في مناطق “الإدارة الذاتية” في شرق سوريا بغية إعادتهم، لكنّها تخلّت عن الفكرة.

وفي سياق متصل قال وزير الداخلية الفرنسي “كريستوف كاستانير”: إنّ فرنسا لا تنظر في إعادة جماعية لمقاتلين التنظيم وعائلاتهم المحتجزين في سوريا، رغم أنّ هذه “الفرضية” جرت دراستها في وقت ما.

الجدير بالذكر أنّ مقاتلي تنظيم “داعش” الأجانب والأوروبيين يشكّلون معضلة بعد رفض معظم دولهم استقبالهم، كما عمدت دول أخرى إلى سحب جنسيات مواطنيها الذين ينتمون لداعش كما فعلت هولندا وبريطانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى