مساعٍ جديدةٌ من الائتلافِ الوطني لدفعِ الأطرافِ العربيةِ لإعادةِ حضورِها في الملفِّ السوري

قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف عبد المجيد بركات، إنَّ المعارضة السورية ترى ضرورة تفعيل الحضور العربي في الملفِّ السوري، وتعتقد أنَّه يجب أنْ يكون محورياً، ومنذ تشكّل الائتلاف وهو يثمّن المواقف العربية التي واكبت مسيرةَ الثورة السورية منذ اليوم الأول.

ووصف بركات الموقف العربي بـ “الإيجابي”، وقال: “اتّخذت الدول العربية مواقفَ متقدّمة من الثورة، وكان لمواقفها أثرٌ كبيرٌ في تخفيف المعاناة الإنسانية”، مستدرِكاً: “لكن الدور العربي شهدَ تبايناً، مردُّه إلى الخلافات الإقليمية والدولية”.

حيث كان حديث الرئيس الجديد للائتلاف سالم المسلط في أول مؤتمرٍ صحافي له بعدَ انتخابه خلفاً لنصر الحريري، عندما طالب يوم الثلاثاء الماضي بدور عربي حقيقي في الملفِّ السوري.

وحول ذلك، قال بركات: “بالفعل، نتطلّع في المرحلة القادمة إلى دور عربي فعّال على جميع المستويات، وليس فقط على المستوى السياسي”.

وأضاف عضو الهيئة السياسية في الائتلاف بأنَّ المعارضة السورية منفتحة على كلِّ الأطراف العربية، لأجل بناء علاقة إيجابية تساهم في التوصّل إلى حلٍّ لمعاناة شعبنا السوري، على كلِّ المستويات.

ووفق مراقبين كثُر، فإنَّ انتخاب المسلط رئيساً للائتلاف، يُعدُّ مؤشّراً واضحاً على رغبة المعارضة بإعطاء دور رئيسي للعرب عموماً بإعادتهم إلى الملفِّ السوري، ومحاولةٍ منهم لتفعيل دورِهم مجدّداً بعد تراجع ملحوظ للدور العربي في الملفّ السوري، ولقطع الطريق أمام المساعي الروسية الهادفة إلى إعادة تعويم نظام الأسد عربياً ودولياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى