مظاهرات في درعا رفضاً لإعادة تمثال الأسد الأب

خرج متظاهرون، اليوم الأحد، في جميع أحياء “درعا البلد” في محافظة درعا جنوب سوريا، مطالبين بإسقاط نظام بشار الأسد، ورفض إعادة نصب تمثال “حافظ الأسد” في المحافظة.

وأفاد ناشطون ، إن “مئات المتظاهرين خرجوا في مظاهرة سلمية انطلاقاً من المسجد العمري في درعا البلد، منادين بإسقاط النظام ومنددين بإعادة تمثال “حافظ الأسد” إلى وسط درعا المحطة، كما طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين ومعرفة مصيرهم”.

وذكرت مصادر محلية , أن “المتظاهرين اتجهوا إلى مقبرة الشهداء الذين ارتقوا جراء قصف قوات الأسد وغاراته سابقاً، وجددوا ولاءهم للثورة السورية”، مؤكدين على “رفضهم التام لإعادة نصب المجرم الأكبر إلى وسط درعا”.

وذكرت المصادر أن “المتظاهرين رددوا هتافات مرحلة الثورة الأولى، مثل “عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد”، و”درعا حرة حرة”، و”ياما بترابك دفنا جيش الأسد والشبيحة”، و”سوريا لينا وماهي لبيت الأسد”، و”يا إدلب درعا معاك للموت”، وغيرها من هتافات ثورة الحرية والكرامة.

وبحسب المصادر، فقد شهدت درعا المحطة استنفاراً أمنياً لقوات الأسد عقب إطلاق مجهولين النار على المسيرة المؤيدة للنظام، التي رافقت تنصيب التمثال، ما أدى إلى فض المسيرة وإخلاء الشوارع، إضافة إلى حالة من الذعر في صفوف أعضاء الفرق الحزبية الموالية للنظام.

وكانت درعا البلد قد شهدت مظاهرات مناهضة لنظام الأسد بعد سيطرته على المدينة، كان آخرها مظاهرة في ساحة الجامع العمري في كانون الأول الماضي، طالبت بخروج المعتقلين ونددت بخرق النظام بنود الاتفاق الموقع مع الفصائل العسكرية في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى