مقتل شاب تحت التعذيب في سجن الشرطة العسكرية بجرابلس

قتل الشاب مهند دياب القاسم من ريف حمص الشمالي تحت التعذيب على يد “الشرطة العسكرية” في مدينة جرابلس بريف حلب.

وتداول ناشطون من مدينة حمص تسجيلاً مصوراً عبر موقع فيسبوك لجثة الشاب بعد التعذيب اليوم الاثنين، وقالوا “إن الشرطة العسكرية العاملة في جرابلس مسؤولة عن حادثة القتل”.

حيث أن الشاب مهند القاسم كانت قد اعتقلته “الشرطة العسكرية” على حاجز عون الدادات أثناء قدومه من ريف حمص الشمالي، بعد انطلابه أمنيًا من قبل قوات الأسد، وذلك في 21 من كانون الثاني الماضي.

وقام حينها مهند القاسم بسلك أحد طرق التهريب للوصول إلى ريف حلب حيث تقيم عائلته، وبعد دخوله المناطق المحررة اعتقلته الشرطة العسكرية بجرابلس، وسلمته جثته لذويه في 1 من شباط الحالي.

وينحدر الشاب من بلدة طلف التابعة لمنطقة الحولة في ريف حماة الجنوبي المتصل مع ريف حمص الشمالي.

إلا أن الشرطة العسكرية بجرابلس لم تعلق حتى الآن على الاتهامات الموجهة لها بشأن مقتل الشاب.

بينما هنالك أنباء تفيد بوصول لجنة مؤلفة من ضباط يتبعون لإدارة الشرطة العسكرية العامة إلى جرابلس للتحقيق بمقتل (مهند دياب القاسم) تحت التعذيب في سجن الشرطة العسكرية – فرع جرابلس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى