منسقوا الإستجابة نزوح 200 ألف نسمة من إدلب جراء قصف النظام للمنطقة

أعلن مدير منظمة “منسقو استجابة سوريا” المحلية، محمد الحلاج، إن نحو 200 ألف مدني نزحوا من مناطقهم في إدلب وحماة خلال آخر 5 أشهر جراء انتهاك نظام الأسد اتفاق المنطقة منزوعة السلاح الموقع بين تركيا وروسيا في سوتشي.

جاء ذلك بحسب مانقلت وكالة الأناضول عن “الحلاج” حيث أكد نزوح 122 ألف شخص من مناطقهم في محافظتي إدلب وحماة إلى مناطق آخرى آمنة جراء هجمات نظام الأسد خلال آخر شهر ونصف.

وأضاف “الحلاج” إلى استمرار حركة النزوح، مبينا أن عدد النازحين منذ توقيع اتفاق سوتشي في 17 أيلول الماضي بلغ قرابة 200 ألف شخص.

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي ومناطق جنوب إدلب وأخرى شمال اللاذقية منطقة “خفض تصعيد” بموجب اتفاق أبرم في أيلول 2017 بين تركيا وروسيا وإيران في أستانة عاصمة كازاخستان سابقا.

الجدير بالذكر أن محافظة إدلب تشهد تصعيداً دموياُ من قبل قوات الأسد وحليفه الروسي منذ بداية العام الجاري راح ضحيته مئات الضحايا المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى