نجاة قائد الشرطة العسكرية في عفرين من محاولة اغتيال

نجا قائد الشرطة العسكرية المقدم “محمد حمادين”، من محاولة اغتيال تعرض لها، اليوم الأحد، في مدينة عفرين شمالي حلب.

وأفاد ناشطون في عفرين أن المقدم “حمادين”، المعروف بـ”أبو رياض”، تعرض ﻹطلاق نار على يد مجهولين يستقلون دراجة نارية، في محاولة لاغتياله في أثناء تواجده مع مرافقه في عفرين.

حيث أن إطلاق النار أدى إلى إصابة “حمادين” في يده، بينما أصيب مرافقه إصابة بليغة ونُقِلَ إلى المشافي التركية للعلاج.

بدوره، أكد “الجيش الوطني” عبر معرفاته الرسمية، أن المقدم ومرافقه تعرضا لإطلاق نار نقلا على إثره إلى المشفى، موضحاً أن “ملف الحادثة أحيل إلى التحقيق لمعرفة الجناة”.

وتكررت في عفرين محاولات اغتيال القادة العسكريين وعناصر الجيش الحر على يد خلايا تتبع للميليشيات الكردية أودت بحياة عدد منهم في عمليات استهداف منظمة، حيث تنفذ الميليشيات عمليات تفجير واغتيال حملت اسم “غضب الزيتون”.

وسيطرت فصائل الجيش الحر بمساعدة القوات التركية في عملية ’’غصن الزيتون‘‘، في تاريخ 18 من آذار/مارس الماضي، على كامل مدينة عفرين، بعد توغلها في داخل مركز المدينة وتقدمها على حساب ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية.

وهددت ميليشيا الوحدات عقب السيطرة على مدينة عفرين، باستمرار عملياتها العسكرية ضد الجيش التركي والجيش الحر، مشيرةً إلى أن خلايها في المنطقة ستعتمد أسلوب المباغتة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى