نظام الأسد عبر شركات إيرانية يبدأ بتغيير أسماء الأحياء الدمشقية العريقة

أعلن أحد مسؤولي نظام الأسد قبل يومين عن تغيير النظام لاسم “حي القدم” الدمشقي العريق، و”منطقة القدم” بكاملها والواقعة جنوب العاصمة دمشق، ليصبح اسمها “باسيليا سيتي”.

حيث قال “فيصل سرور” عضو المكتب التنفيذي لمحافظة دمشق في نظام الأسد في حديث لإذاعة محلية موالية يوم الأربعاء الفائت، إنّه صدر قرار بتغيير اسم “منطقة القدم”، و”منطقة العسالي” لتصبحا منطقة “باسيليا سيتي”.

وقال “سرور” إنّه صدر مصوّر تنظيمي لمنطقة القدم سابقاً، وباسيليا سيتي حالياَ، مشيراً إلى أنّه تمّ التصديق على تغيير الاسم، مع الإشارة إلى أنّ اسم “باسيليا” أطلق أولاً على المشروع العقاري، ولم يكن قد عرف بعد أنّه سيصبح اسم المنطقة ويسلبها اسمها التاريخي.

هذا ولم يعرف عدد المناطق التي سيقوم النظام بتغيير اسمها، وخاصة التاريخي العريق منها كـ “حي القدم”، وكانت قد أقرّت وسائل إعلام النظام بأنّ “باسيليا سيتي” هي أكبر منطقة تنظيمية على مستوى سوريا، وتصل مساحتها إلى 99 هكتاراً وتضم أربعة آلاف عقار، و تمتد من جنوب كفر سوسة إلى جميع أحياء جنوبي دمشق ومناطق جنوبي المتحلق الجنوبي وداريا والقدم والعسالي ونهر عيشة.

يذكر أنّ مشروع “باسيليا سيتي” تقوم به شركات إيرانية متحفية تحت اسم “شركات سوريا”، وسبق أن ذكرت تقارير محلية وأجنبية أنّ إيران تعمل على إنشاء ضاحية دمشق الجنوبية على غرار ضاحية بيروت الجنوبية معقل حليفها “حزب الله اللبناني”.

يُشار إلى أنّ “حي القدم” سمي بهذا الاسم نسبةً لوجود صخرة في مسجدٍ قديمٍ بالحي عليها أثر يقال إنّه لـ “قدم الرسول محمد (ص)”، حيث أن ذلك المسجد يعود إلى العهد الأموي، وهو أقدم مسجدٍ باقٍ في دمشق، حتى أنّه أقدم من المسجد الأموي الشهير في العاصمة دمشق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى