نظام الأسد يصادق على بناء محطة إيرانية لتوليد الكهرباء في اللاذقية

صادق مجلس وزراء نظام الأسد يوم أمس السبت على العقد الموقع بين وزارة الكهرباء في حكومة النظام وشركة “مبنا غروب” الإيرانية، لإنشاء محطة كهرباء إيرانية في اللاذقية غرب سوريا.

ويتضمن العقد تصميم وتوريد ونقل وتأمين واختبار وتنفيذ الأعمال المدنية والتركيب، بالإضافة إلى الإشراف على تشغيل وصيانة المحطة التي ستقام بالقرب من سد ١٦ تشرين، باستطاعة ٥٢٦ ميغا واط، بحسب إعلام النظام.

وقالت صفحات النظام إن المحطة مؤلفة من عنفتين غازيتين ومرجلين وعنفة بخارية واحدة تعمل على الغاز، ويشمل العقد “توريد قطع التبديل والتدريب مع جميع ما يلزم لضمان التشغيل والاستثمار بشكل آمن بشروط الأيزو مع تنفيذ خط أنابيب الغاز من محطة بانياس.

وكان نظام الأسد وقع مذكرة تفاهم بقيمة 411 مليون يورو لبناء المحطة في تشرين الثاني الماضي، والتي من المقرر أن تبدأ عمليات بناء المحطة في العام 2019 على ثلاث مراحل، تستغرق الأولى 15 شهراً، فيما تستمر المرحلة الثانية عاماً كاملاً على أن تبدأ بعدها المرحلة الثالثة التي ستستمر 34 شهراً.

يذكر أن المناطق الواقعة تحت سيطرة النظام تعاني أزمة حادة في الكهرباء، ناجمة عن الأضرار الكبيرة التي لحقت بالبنية التحتية لهذا القطاع جراء حرب إيران ونظام الأسد على الشعب السوري منذ عام ٢٠١١، إضافة إلى تراجع كميات الفيول اللازمة لتشغيل محطات التوليد، وهو ما جعل فترات تقنين الكهرباء في مناطق النظام تتزايد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى