نظام الأسد يعلّق على مقتل ١٨عنصر له على جبهة المصاصنة بريف حماة الشمالي

في تعليق لنظام الأسد على الضربة المُوجِعة التي تلقاها فجر اليوم في ريف حماة الشمالي، والتي تمت بهجوم من قبل بعض التشكيلات العسكرية في المحرر على مواقعه وإيقاع 30 عنصراً من ميليشياته ما بين قتيل وجريح.

حيث نقلت وكالة أنباء نظام الأسد “سانا” عن مصدر “مسؤول” في وزارة خارجية الأسد تأكيده تعرُّضهم لهجوم على امتداد “محور المصاصنة” بريف حماة الشمالي، استُخدمت خلاله أنواع متعددة من الأسلحة، مضيفاً أن المهاجمين استغلوا الظروف الجوية السيئة لتنفيذ العملية حسب قوله.

وعلى الرغم من قَتْل وجَرْح العشرات من عناصر نظام الأشد والميليشيات المُرتبِطة بروسيا في تلك العملية -والتي ظهر من خلالها هشاشة المواقع العسكرية التابعة للأسد- زعم المصدر أنهم في جاهزية عالية وتامة للتصدي لما أسماها “الجرائم والخروق”.

وكانت مواقع إعلامية موالية لنظام الأسد قد أكدت اليوم مقتل 18 عنصراً وجَرْح 12 آخرين بعد تنفيذ عملية تسلُّل ليلية على جبهة “المصاصنة” بريف حماة.

يُذكَر أن الفصائل الثورية قامت مُؤخَّراً بقصف العديد من مواقع الميليشيات المرتبطة بروسيا في محيط إدلب بالصواريخ والمدفعية، عقب قيام الأخيرة باستهداف منازل المدنيين بالشمال السوري على مرّ أسابيع بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة، ما تسبب بسقوط العشرات من الضحايا والجرحى المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى