نظام الأسد يوقع عدة مذكرات تتيح لروسيا التحكم بمزيد من الصناعات في سوريا

علن وزير الصناعة في حكومة الأسد ” محمد معن جذبة “، عن توقيع مذكرة تفاهم مع روسيا لإقامة مشاريع في مجال الإسمنت والصناعات الكيميائية والدوائية، وإعادة تأهيل الشركات الصناعية في سوريا.

وأوضح جذبة أن التوقيع على المذكرة تم خلال اجتماعات اللجنة الروسية السورية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي في ديسمبر الماضي، بحسب وكالة روسيا.

وأشار إلى أن المذكرة تضمنت إقامة العديد من المشاريع الصناعية في مجال صناعة

الإسمنت ومواد البناء والطاقات المتجددة والصناعات الكيميائية والدوائية والآلات الصناعية، إضافة لمشاركة الشركات الروسية في إعادة تأهيل وتطوير الشركات العامة الصناعية في سوريا.

ولفت إلى أنه تم التوقيع في أمس الخميس على اتفاقية للتعاون الاقتصادي الاستراتيجي طويل الأمد مع إيران، وعلى خارطة طريق للتعاون الصناعي والتجاري مع روسيا.

وأضاف أن حصة القطاع الصناعي في الناتج المحلي السوري تبلغ 40% حيث يعتبر مولدا للدخل الاقتصادي ما جعله مستهدفا من قبل الإرهاب.

وأشار وزير الصناعة إلى أن عدد المنشآت الصناعية والحرفية العاملة في سوريا يبلغ 71 ألف منشأة من أصل 130 ألف، مؤكدا استمرار العمل على إعادة تأهيل المنشآت المتضررة.

وقد إعتبر ناشطون أن هذه الإتفاقيات تأتي ضمن سياسية النظام التي انتهجها بتمكين روسيا وإيران من مقدرات سوريا وإبرام معاهدات طويلة الأمد تعطي لروسيا صلاحيات بان تبقى سوريا تحت حكم أقرب للوصاية الدولية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى