“هادي البحرة”: نظامُ الأسدِ يسعى للقضاءِ على قرارِ مجلسِ الأمنِ الدولي 2254 وتعطيلِ أعمالِ اللجنةِ الدستوريّةِ

قال الرئيس المشترك للجنة الدستورية السورية عن وفدِ المعارضة السورية “هادي البحرة” إنَّ “نظام الأسد يسعى للتملّص وإنهاء أعمال اللجنة الدستورية بهدف القضاء على قرار مجلس الأمن الدولي 2254”.

وأضاف “البحرة” في تصريحه لموقع “بلدي نيوز” أمس الأحد بأنَّ “نظام الأسد يسعى إلى تعطيل أعمال اللجنة ودفع المعارضةِ لتجميدها أو الانسحاب منها، كونَه لا يستطيع ذلك”.

وتابع بالقول: “لذلك، لا يمكن لنا أنْ نمنحَه ذلك على طبقٍ من فضّة، كما لا يمكننا أنْ نسمح له ولمن يدعمه أنْ يستمرَّ بتعطيل اللجنة عن تنفيذ ولايتها ومهامها”، على حدِّ قوله.

واعتبر “البحرة” أنَّ “الانتخابات الرئاسية التي يعتزم النظام إجراءها في مناطق سيطرته لا شرعية ولا قيمة لها”، كما أنَّها “ستعمق المأساة الإنسانية التي يواجهها السوريون وتطيل أمدها”.

ورأى أنًّ “الانتخابات تأكيد من النظام على عدم وجود أيِّ نوايا أو إرادة للانخراط الإيجابي في العملية السياسية”.

مشيراً إلى أنّ عدم انسياق النظام لإنجاز مهامِ اللجنة، سيكون مؤشّراً واضحاً وإثباتاً على أنّه من المحال أنْ ينساق لإنجاز أيِّ اتفاقٍ بخصوص السلال الأخرى، ولا سيما سلّة الحكم الانتقالي.

وأوضح “البحرة” أنَّ “هذا ما سيعيد الملفَّ إلى ساحة مجلس الأمن وإلى الدول ذات العلاقة لأخذ الإجراءات اللازمة، لتطبيق قرار مجلس الأمن 2254 بسبل إلزامية إنْ وجدت الإرادةُ الدولية لذلك”، وفقَ قولِه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى