واشنطن قد تنقل 150 داعشياً فرنسياً مع عوائلهم من سوريا إلى بلادهم

قال وكالة “فرانس برس” : أنه من المحتمل أن تقوم قوات أمريكية خاصة بمهمة ترحيل 150 فرنسياً محتجزاً إلى بلدهم كانوا في صفوف تنظيم داعش بسوريا.

وأضافت الوكالة أمس الجمعة، أن ترحيلهم إلى بلادهم بواسطة قوات خاصة أمريكية بات “احتمالاً مطروحاً بقوة”.

وأكد مصدر مطلع للوكالة معلومات، سبق أن أوردتها قناة “BFMT” الفرنسية، تفيد بأن نحو 150 متشدداً فرنسياً، بينهم 90 قاصراً، قد تتم إعادتهم إلى بلادهم بواسطة طائرة للقوات الأمريكية.

وبحسب الوكالة، من المفترض أن تهبط هذه الطائرة في قاعدة فيلاكوبلاي العسكرية بمنطقة إيفلين جنوب غربي باريس، لكن موعد هذه الرحلة لم يحدد بعد.

وأوضحت “فرانس برس” وجود سيناريو آخر يقضي بعودة هؤلاء الفرنسيين إلى بلادهم على متن طائرة مؤجرة فرنسية بمرافقة قوات فرنسية، في حين قال مصدر آخر مقرب من الملف للوكالة إن الوضع يتطور بسرعة.

وستقوم الحكومة الفرنسية بإيقاف المطلوبين الذين صدرت بحقهم مذكرات توقيف أمام القضاء لتوجيه الاتهامات لهم، وأما الآخرون فملفاتهم متنوعة، وسيجري توقيفهم تحت إشراف المديرية العامة للأمن الداخلي ،وذلك بحسب الصحيفة.

وعن الفرنسيات المحتجزات في سوريا، قال مصدر مقرب من الملف للوكالة إن مدى تورطهن يختلف، أما بالنسبة للأطفال، سيتم إرسالهم إلى مقرات الخدمات الاجتماعية,

من جانبها قالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، في أثناء زيارتها بغداد أمس الجمعة، إن الحكم بحق المتشددين الفرنسيين المحتجزين في العراق يعود لسلطات هذه البلاد، كما تطرقت إلى مصير الفرنسيين المحتجزين في سوريا، إذ قالت: “لن أخوض علناً في سيناريوهات يمكن أن تهدد سلامة الفرنسيين، وما أشعر به من مسؤولية في وظيفتي هو تجنب هروب عدد من الجهاديين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى